الزهار لشهاب: إعادة السلطة علاقاتها مع الاحتلال ضربة قاضية للوحدة الوطنية

الأربعاء 18 نوفمبر 2020 11:05 ص بتوقيت القدس المحتلة

الزهار لشهاب: إعادة السلطة علاقاتها مع الاحتلال ضربة قاضية للوحدة الوطنية

أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس محمود الزهار، أن إعلان السلطة وحركة فتح بعوة العلاقات مع الاحتلال، هو خطيئة كبرى ستعقد المشهد الفلسطيني، وتعيد جهود إنهاء الانقسام إلى نقطة الصفر.

وقال الزهار في تصريح لوكالة شهاب للأنباء اليوم الأربعاء: "أن السلطة اختارت العلاقات والتنسيق مع العدو الصهيوني على المصالحة ولم الشمل الفلسطيني، وكل ذلك مقابل الحصول على الأموال والدعم الذي يضمن بقاءها".

وتابع "فصائل المقاومة لن تسمح بعودة الأمور كما كانت قبل إعلان قطع العلاقات بين السلطة والاحتلال، من تنسيق أمني ومسار سياسي اثبت فشله، ولن تكون جزءًا منه، بمنح السلطة وحركة فتح شرعية مواصلة هذا المسار".

وأكد الزهار أن "مسار الوحدة والشراكة والمصالحة يتناقض تماما مع مسار العلاقة مع الاحتلال والعودة إلى مربع التسوية واوسلو، واعتبر أن " العلاقة مع الاحتلال والتنسيق معه هو الضربة القاضية للوحدة الوطنية".  

وكان عضو مركزية حركة فتح ورئيس هيئة الشؤون المدنية الوزير حسين الشيخ،  أعلن أمس عن عودة العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي، بعد تلقي رسالة تفيد بالتزام حكومة نتنياهو بالاتفاقيات الموقعة مع السلطة ومنظمة التحرير.

وقال الشيخ في تغريده  "إنه على ضوء الاتصالات الدولية التي قام بها الرئيس محمود عباس بشأن التزام اسرائيل بالاتفاقيات الموقعة معها واستنادا إلى ما وردنا من رسائل رسمية مكتوبة وشفوية بما يؤكد التزام اسرائيل بذلك ، فإنه سوف يتم إعادة مسار العلاقة مع اسرائيل كما كان عليه الحال قبل 19/5/2020".

وجاء هذا الإعلان بالتزامن مع وجود وفدين من حماس وفتح في القاهرة، للتباحث حول تنفيذ اتفاقيات تتعلق بإنهاء حالة الانقسام، وإجراء الانتخابات، ولكن جاء الإعلان المفاجئ عن عودة العلاقات بين السلطة الاحتلال ليعقد المشهد.  

الزهار أوضح أن "إعلان الاحتلال عن التزامه بالاتفاقيات الموقعة، ما هو إلا مراوغة  لاستكمال مخططاته على الأرض من ضم الضفة الغربية والتوسع الاستيطاني، وتهويد القدس، ولكن بطريقة تتماشى مع شكل الإدارة الأمريكية الجديدة".

وأضاف" من هاجم التطبيع العربي واعتبره طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني، يرتكب اليوم نفس الخطيئة ويطعن شعبه بخنجر الاحتلال، وسيعيد التنسيق الأمني وتسليم المواطنين، وبالتالي عليه أن يصمت ".

وشدد الزهار أن الساحة الفلسطينية تحوي الآن برنامجين واضحين، أحدهما ربط نفسه بالاحتلال بشكل عضوي ولا يستطيع أن ينفك عنه وكل ما يفعله هو المراوغة للبقاء، والآخر برنامج مقاومة يعد نفسه يوميًا للمواجهة والدفاع عن الأرض وكل فلسطيني.  

المصدر : شهاب