بدك تعرف ايش يعني 41 عام في السجن

السبت 21 نوفمبر 2020 04:38 م بتوقيت القدس المحتلة

يعني باختصار قصة نائل البرغوثي في المعتقل، قصة بنمر عليها كلنا بهدوء، دون جلبة.

نائل كان شب بعمر ٢٠ اليوم اتجاوز ٦٣ وما زال في المعتقل.

نائل كانت عمر امه ابوه في منتصف الاربعينات ارتحلوا وظل منهم الذكر.

نائل عاش في زنزانة واحدة ٦ سنوات، ورافقوا حرام ١٥ عام، والبوم صور ٢٥ عام، وبكرج قهوة ١٧ عام.

نائل لف على أكثر من ٨٠ زنزانة ما بنشاف منها لا قمر ولا نجوم.

نائل أكثر من ٣٢ سنه ما مشى في الليل تحت القمر.

٢٠ سنه وهو يشوف الشمس مقطعه من وراء شيك.

نائل قعد ٤١ سنه ما اكل لحمة طازة، ولا مسك حبة جوافة، ولا مسك ورده، ولا لمس ايد طفل، ولا شرب شاي برميه خضرا.

نائل ٤١ سنه ما عرف ينام بشرط، ولا يمد حاله خلاوي، ولا يفكر بسوط عالي، ولا يطلع ريح لما بطنه يوجعه، ولا يخشم حبة بندورة مع راس بصل وخيارة بشكل كامل.

نائل ٤١ سنة ما اكل امسخن ولا سفيحة، ولا كنافة ولا كلاج ولا عرف القشطة، والمايا، والملوخية والسبانخ الخضرا.

نائل ٤١ سنة وهو يستقبل اسير ويودع اسير، يداوي مريض ويواسي تعبان.

نائل ٤١ سنة وهو يقول السنة الجاي بنروح، بنسلم على الأم.. ماتت، على الاب مات، الخال مات، العم مات، ابن الاخ استشهد ابن الاخ اتابد.

نائل ٤١ سنة وهو يسمع أخبار .. صارت انتفاضة، وقعوا مدريد، وقعوا اوسلوا، صارت انتفاضة، وقفت الانتفاضة، صارت حرب وحرب وحرب، ولعت في لبنان، صار ربيع عربي، طبع العرب، اخذنا المقاصة، كله ونائل في نفس الزنزانة.

نائل في ٤١ سنة زاد الشعب الفلسطيني مليون نص، والأمة زادت نص مليار بني ادم.

نائل ٤١ سنة يبكي وما حد يشوفه لما يجيه خبر موجع ويضحك وينسر لما يجيه خبر مفرح.

نائل ٤١ سنة ما حمل هوية ولا عرف جواز سفر، ولا شاف جوجل ولا جميل ولا ياهو.

نائل ٤١ سنة بشع كرامه وشرف وعظمة واباء وصمود بس ما تعلم منه كثير من الذين يتحكمون.

لا تمروا على نائل رقما بل مروا عليه رمزا صابرا محتسبا.

تبا لوطن لا يوجد لنائل باسمه دوار ولا طريق ولا مدرسة ولا مؤسسة.