حماس: المعلومات حول زيارة نتنياهو للسعودية خطيرة وندعو الرياض لتوضيح ما حدث

الإثنين 23 نوفمبر 2020 11:56 ص بتوقيت القدس المحتلة

حماس: المعلومات حول زيارة نتنياهو للسعودية خطيرة وندعو الرياض لتوضيح ما حدث

اعتبر القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس سامي أبو زهري، أن المعلومات حول زيارة رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى السعودية، "خطيرة إن كانت صحيحة".

ودعا أبو زهري في تغريدة له على "تويتر" اليوم الاثنين " السعودية لتوضيح ما حصل، لما يمثل ذلك من إهانة للأمة، وإهدار للحقوق الفلسطينية".

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية تفاصيل زيارة قام بها رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إلى السعودية أمس الأحد للاجتماع مع ولي عهدها الأمير محمد بن سلمان.

وقال موقع "واللا" الاخباري العبري إن رئيس الموساد يوسي كوهين رافق نتنياهو في رحلته السرية، وأضاف أن نتنياهو وصل إلى نيوم، على متن طائرة تابعة لرجل الأعمال الإسرائيلي "أودي أنجل".

ووفقا لبيانات من مواقع تتبع الرحلات الجوية، فإن الطائرة أقلعت من الكيان الإسرائيلي في الساعة 17:00 مساء أمس، وتوجهت مباشرة إلى ساحل البحر الأحمر وعادت بعد خمس ساعات.

وذكرت صحيفة "هآرتس" أن الطائرة قامت برحلتها إلى نيوم لعقد اجتماع بين نتنياهو وبن سلمان ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو هناك أمس الأحد.

وحسب موقع i24news الإسرائيلي، فإنه في الوقت الذي كان فيه نتنياهو مسافرا إلى السعودية، كان من المقرر عقد اجتماع مجلس الوزراء بشأن فيروس كورونا.

وأعلن ديوان رئيس وزراء الكيان، مساء السبت، تأجيل الاجتماع إلى يوم الاثنين لأن الوزيرين زئيف إلكين ويتزهار شاي لم ينتهيا من إعداد التوصيات بشأن استخدام الوسائل الرقمية للحد من المرض.

ويقول مسؤولون إسرائيليون إن هذه كانت ذريعة للتغطية على رحلة نتنياهو الى السعودية.

وطالما التزم ديوان نتنياهو الصمت حيال التقارير عن زيارته الى السعودية، في حين قال موقع i24News إن مصدرا سعوديا أكد له صحة النبأ.

كما نشر أفي شيرف رئيس تحرير النسخة الإنجليزية لصحيفة هآرتس العبرية في صفحته في توتير مسار رحلة طائرة إسرائيلية خاصة يقول إنها أقلعت من مطار تل أبيب بعد ظهر يوم أمس وهبطت في موقع مدينة نيوم السعودية المقامة على ساحل البحر الأحمر.

وقال شيرف إن الطائرة التي تعود ملكيتها لرجل أعمال إسرائيلي يدعى أودي إنجيل قد مكثت في نيوم خمس ساعات قبل أن تعود إلى تل أبيب الليلة الماضية، مضيفا أن ذلك تزامن مع وجود وزير الخارجية الأميركي برفقة ولي العهد السعودي في المدينة وذلك استنادا لتغريدة نشرها بومبيو عن جولة قام بها مع محمد بن سلمان في نيوم يوم أمس.

وكان السفير السعودي في الأمم المتحدة عبد الله المُعَلمي أبدى في تصريحات أمس استعداد الرياض لتطبيع العلاقات مع تل أبيب، إذا اعترفت بدولة فلسطينية وإنهاء الاحتلال.

وأضاف "قلنا دائما إننا مستعدون لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، بمجرد قبولها بتأسيس الدولة الفلسطينية، وإنهاء احتلال الأراضي الفلسطينية، ومنح حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني. بمجرد حدوث ذلك، ليس فقط المملكة السعودية، وإنما كل الدول العربية والإسلامية، ستكون مستعدة لتطبيع العلاقات مع إسرائيل وعقد اتفاقات سلام معها. ونعتقد أن هذا هو الطريق الذي ينبغي اتباعه ونحن ملتزمون به".