برامج خاصة لضيوف قطر.. تجربة متميزة في انتظار نحو مليون زائر لمونديال 2022

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 11:53 ص بتوقيت القدس المحتلة

برامج خاصة لضيوف قطر.. تجربة متميزة في انتظار نحو مليون زائر لمونديال 2022

توقعت المديرة التنفيذية لإدارة الاتصال في اللجنة العليا للمشاريع والإرث فاطمة النعيمي حضور نحو مليون زائر لمشاهدة مباريات مونديال قطر 2022.

وقالت النعيمي في حوار مع وسائل الإعلام عبر تقنية الفيديو إن قرب قطر الجغرافي من دول كبيرة مثل الصين والهند وتركيا، التي لا تبعد سوى ساعات بسيطة، سيسهل كثيرا من عملية السفر للمشجعين الراغبين في حضور مباريات المونديال الذي سينطلق يوم 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2022.

وأوضحت أن كل الإدارات في اللجنة العليا تجهز لتجربة مميزة للزوار، لتكون الرحلة سهلة منذ حجز تذكرة السفر وحتى وصول إلى الدوحة ثم الوصول لمكان الإقامة.

وأكدت أن من أهم البرامج في اللجنة العليا، وبالتعاون مع مؤسسات الدولة والمتطوعين، القيام بإبراز الدور الثقافي لقطر، وتوفير تجربة فريدة للزائرين تبقى في أذهانهم مدى الحياة.

وأوضحت المديرة التنفيذية لإدارة الاتصال في اللجنة العليا للمشاريع والإرث أن الاستضافات المختلفة التي تقوم بها قطر لعدد من البطولات تساعد بشكل كبير في اختبار جاهزية المنشآت واكتشاف أي سلبيات وتعديلها لتكون الأمور على أحسن ما يكون لدى استضافة أول مونديال في الشرق الأوسط.

من جانبه، قال يوسف الحمادي مدير أول للعلاقات مع الإعلام المحلي والإقليمي باللجنة العليا للمشاريع والإرث إن البطولة تعد بمثابة فرصة ذهبية لمنطقة الشرق الأوسط بالكامل لتصحيح التصورات الخاطئة حول ثقافة هذه المنطقة، مؤكدا أنها ستكون أهم تجمع كروي بعد أزمة كورونا.

وأشار الحمادي إلى أن قطر ستكون أشبه بقرية أولمبية في ظل تقارب المسافات، حيث لن يضطر المشجعون لقطع مسافات كبيرة لمتابعة مباريات البطولة.

ولمن لا يستطيع القدوم إلى قطر لمتابعة مباريات المونديال، ستكون أوقات بث المباريات ملائمة للجميع وبالتالي يمكن أيضا لـ3.5 مليارات مشجع أن يتابعوا مباريات البطولة عبر شاشات التلفزيون.

وشدد الحمادي على أن اللجنة العليا تعمل بالتعاون مع الشركاء على تجهيز باقات متميزة لإقامة المشجعين، مع مراعاة أصحاب الميزانية المحدودة سواء من خلال الإقامة في الفنادق التي تتراوح بين 3 و5 نجوم، بجانب توفير بواخر مجهزة للإقامة وأيضا مخيمات صحراوية.

وقال المتحدث إن ثقة الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" (FIFA) في قطر كبيرة، وهذا يتضح من خلال استضافة قطر بنجاح للعديد من البطولات الدولية وآخرها بطولة دوري أبطال آسيا لمنطقتي الشرق والغرب، وأيضا بطولة كأس العالم للأندية التي ستقام في فبراير/شباط من العام المقبل، كما ستكون بطولة كأس العرب في أواخر عام 2021 بمثابة بروفة نهائية لمونديال 2022.

 

 

 

المصدر : وكالات