تأهب إسرائيلي لأي ضربة أمريكية ضد إيران قبل انتهاء ولاية ترامب

الخميس 26 نوفمبر 2020 12:09 م بتوقيت القدس المحتلة

تأهب إسرائيلي لأي ضربة أمريكية ضد إيران قبل انتهاء ولاية ترامب

ذكرت وسائل اعلام عبرية، اليوم الخميس، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي وكافة أجهزته الأمنية تتأهب تحسباً لأي عملية عسكرية أمريكية ضد لإيران، وذلك مع قرب مغادرة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للبيت الأبيض.

وأكد موقع "وللا" العبري، أن "القيادة السياسية الإسرائيلية أصدرت خلال الأسابيع الأخيرة تعليمات للجيش بأن يكون مستعدا لسيناريو القيام بأي نشاط أمريكي ضد إيران قبل انتهاء ولاية الرئيس دونالد ترامب".

وزعم الموقع، نقلا عن مسؤولين سياسيين على إطلاع بالتفاصيل، أن "هذه التعليمات للجيش لم تصل لهم بسبب معلومات عن قيام إدارة ترامب بعملية ضد إيران، إنما بسبب الفترة الحساسة التي تسبق استبدال الإدارة الأمريكية في 20 كانون أول/ يناير 2021".

وبحسب ما أورده موقع "i24" الإسرائيلي، فقد تحدث وزير الحرب بيني غانتس خلال الأسبوعين الأخيرين مرتين مع القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي كريستوفر ميلر، الذي استبدل بالوزير مارك إسبر الذي أقاله ترامب بعد أيام من الانتخابات.

وأوضح مسؤولون إسرائيليون، أن "هذه المحادثات تمحورت حول الموضوع الإيراني، والوضع في سوريا، ومذكرة التفاهمات الأمنية بين اسرائيل والولايات المتحدة"، مؤكدين أنه "لو عملت إدارة ترامب ضد إيران، فإن إسرائيل ستتلقى إنذارا مسبقا بذلك".

وأضاف الموقع: "مع ذلك، فإنه بسبب حالة عدم اليقين الكبيرة، فقد صدرت أوامر للجيش التأكد الآن من أن سلسلة من الأنظمة توجد في كفاءة عالية".

ولفت إلى أن "المخاوف في تل أبيب، منبعها أنه في حال نفذ هجوم أمريكي، فإنه سيدفع طهران إلى رد عسكري ضد إسرائيل بصورة مباشرة، عن طريق المجموعات المسلحة الموالية لإيران في سوريا أو حزب الله".

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز"، قالت إن "ترامب عرض أمام مسؤولين في الإدارة الأمريكية إمكانية مهاجمة منشأة إيران المركزية لتخصيب اليورانيوم في نطنز".

وأشار "وللا" إلى أن "تصريحات ترامب جاءت خلال جلسة في الغرفة البيضاوية بعد اطلاعه على تقرير الوكالة الدولية للطاقة النووية، ومفاده أن إيران زادت بشكل كبير كمية اليورانيوم المخصب المتوفر بين يديها".

وبحسب التقرير، فقد أكد كل من نائب الرئيس مايك بينس وزير الخارجية مايك بومبيو ومسؤولين في الإدارة، للرئيس ترامب الذي خسر الانتخابات الأخيرة أمام الديمقراطي جو بايدن، أن أي عمل ضد إيران "سيؤدي إلى تصعيد إقليمي".

يذكر أن الموضوع الإيراني كان في قلب المحادثات التي أجريت الأحد الماضي، خلال الاجتماع السري الذي عقده رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في مدينة "نيوم" السعودية.

المصدر : مواقع إلكترونية