السعودية تعلق لأول مرة على اغتيال العالم الإيراني النووي.. ماذا قالت؟

الثلاثاء 01 ديسمبر 2020 02:34 م بتوقيت القدس المحتلة

السعودية تعلق لأول مرة على اغتيال العالم الإيراني النووي.. ماذا قالت؟

علق المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة، السفير عبد الله المعلمي، على حادثة اغتيال العالم النووي الإيراني ابارز محسن فخري زادة.

وكانت دول مجلس التعاون الخليجي قد أصدرت بيانات إدانة لاغتيال العالم النووي الإيراني، باستثناء السعودية.

وقال المعلمي في مقابلة تلفزيونية إن بلاده لا تؤيد سياسة الاغتيالات على الإطلاق، وتعتبر أن خسارة عالم مسلم هي خسارة للأمة الإسلامية بأكملها.

وأضاف "لكن في الوقت ذاته نطالب بعدم التصعيد لأن التصعيد أو ردود الفعل العفوية أو العاطفية لا تؤدي إلى نتائج إيجابية".

وتابع "كما أننا نطالب إيران أن تثبت للمجتمع الدولي حسن نواياها فيما يتعلق ببرنامجها النووي حتى لا يتعرض أبناؤها وعلماؤها للخطر سواءٌ عن طريق مثل هذه الأحداث أو أحداث أخرى".

وشدد المعلمي على ضرورة أن تُثبت حسن نيتها وسلامة مقاصد برامجها النووية وأن تخضع للإرادة الدولية في هذا الشأن.

وفي وقت سابق، قالت إيران إن اغتيال العالم الإيراني "كان نتيجة مؤامرة ثلاثية مشتركة بين الولايات المتحدة الأمريكية والاحتلال الإسرائيلي والسعودية".

وقال وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف"، في منشور عبر حسابه في "إنستجرام" إن زيارات (وزير الخارجية الأمريكي مايك) بومبيو المطردة إلى المنطقة، واللقاء الثلاثي في السعودية (يقصد اللقاء المزعوم بي بنيامين نتنياهو ومحمد بن سلمان وبومبيو)، وبيانات نتنياهو، كلها أدلة على المؤامرة التي تجسدت للأسف يوم الجمعة في الإجراء الإرهابي الجبان الذي أدى إلى شهادة أحد مسؤولي إيران البارزين.

المصدر : مواقع إلكترونية