أبوظبي تستورد النبيذ من المستوطنات.. شهر العسل بين الإمارات و"إسرائيل" تجاوز التطبيع

الخميس 03 ديسمبر 2020 10:49 م بتوقيت القدس المحتلة

أبوظبي تستورد النبيذ من المستوطنات.. شهر العسل بين الإمارات و"إسرائيل" تجاوز التطبيع

قال مسؤول أمريكي كبير إن "العلاقات بين إسرائيل والإمارات تزدهر"، وتجاوزت التطبيع إلى ما هو أبعد منه.

جاء ذلك في تصريحات للصحفيين أدلى بها المسؤول عندما كان مُسافراً مع وزير الخارجية الأمريكي، "مايك بومبيو"، إلى الشرق الأوسط، بحسب ما نقلته فضائية "سي إن إن"، دون ذكر اسم المسؤول.

وأرجعت شبكة "سي إن إن" الحالة التي وصلت إليها علاقات "إسرائيل" والإمارات بهذه السرعة إلى أن أبوظبي تخلت من الناحية العملية عن أي اعتراضات على احتلال الأراضي العربية.

وقالت الشبكة إلى أنه لهذا السبب يختلف التطبيع الإماراتي عن تطبيع كل من مصر والأردن والسودان والبحرين.

واستضافت الإمارات الشهر الماضي مجموعة من قادة المستوطنين الإسرائيليين من الضفة الغربية التي احتلت منذ حرب عام 1967 مع الأردن وسوريا ومصر.

وفي أكتوبر/تشرين الأول، سمحت أيضًا باستيراد النبيذ الذي تنتجه الشركات الإسرائيلية في مرتفعات الجولان، التي تحتلها إسرائيل أيضًا منذ عام 1967.

كما ستمول الإمارات مع الولايات المتحدة وإسرائيل مشروع "تحديث" نقاط التفتيش الإسرائيلية في الضفة الغربية المستخدمة للسيطرة على حركة الفلسطينيين ومراقبتها.

ومؤخرا، وقعت شركة الطيران الإسرائيلية، العال، وشركة الاتحاد للطيران الإماراتية، مذكرة تفاهم وستبدأ رحلات مباشرة بين تل أبيب وأبوظبي في أوائل العام المقبل.

وبدأت شركة "فلاي دبي" للطيران الاقتصادي بالفعل خدماتها التجارية إلى مطار بن جوريون.

وبحسب "سي إن إن"، فإن ما جرى بين الإمارات وإسرائيل، يختلف عن تطبيع مصر والأردن الذين لا يزال بعضهم لديه ذكريات حية عن حروب متعددة مع إسرائيل.

وفي هذا السياق، وصف سفير فلسطين في النمسا "صلاح عبدالشافي" وتيرة التطبيع بين الدولة الغنية بالنفط وإسرائيل بأنها "صادمة".

وقال "عبدالشافي" لـ"سي إن إن": "إذا قارنت مستوى التطبيع بين مصر والأردن والإمارات، في غضون وقت قياسي كانت هناك زيارات متبادلة واتفاقيات تجارية، في الأساس من جميع الجوانب ... إنه أمر صادم".