بلغة الأرقام: ميسي وكريستيانو وجهًا لوجه مجددًا

الثلاثاء 08 ديسمبر 2020 09:00 ص بتوقيت القدس المحتلة

بلغة الأرقام: ميسي وكريستيانو وجهًا لوجه مجددًا

يلتقي فريقا برشلونة الإسباني ويوفنتوس الإيطالي في وقت لاحق من مساء اليوم، الثلاثاء، ضمن أحداث الجولة الأخيرة من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا.

ورغم تأهل الفريقان إلى ثمن نهائي البطولة، إلا أن مواجهة اليوم يبقى لهذا مذاقا خاصا كونها ستكون الأولى بين ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو منذ رحيل الأخير عن ريال مدريد.

وقضى رونالدو 9 أعوام في قلعة ريال مدريد، في الفترة من 2009 وحتى 2018، اشتد فيها الصراع مع غريمه التقليدي ميسي، أيقونة برشلونة، على لقب الأفضل في العالم.

ويحمل ميسي الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بجائزة الكرة الذهبية "البالون دور" بـ6 مرات، مقابل 5 لكريستيانو رونالدو.

المنافسة المباشرة بين رونالدو وميسي قلت حدتها برحيل الدون إلى يوفنتوس، بحثا عن تحدٍ جديد في إيطاليا، إلا أن القدر جمعهما مرة أخرى وجها لوجه في ساحتهما المفضلة، دوري أبطال أوروبا، حيث يتصارعان على أرقام تاريخية، ويكفي القول إن رونالدو هو الهداف التاريخي للبطولة برصيد 132 هدفا، فيما يأتي ميسي ثانيا بـ118 هدفا، فيما يحتل المركز الثالث البولندي روبرت ليفاندوفسكي، والإسباني راؤول غونزاليس، ولكل منهما 71 هدفا.

وكان من المفترض أن يتقابل ميسي ورونالدو لأول مرة بعد غياب، في مباراة الجولة الثانية من المجموعة التي أقيمت بين الفريقين على ملعب "أليانز ستاديوم" يوم 28 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وانتهت بفوز البلوغرانا بثنائية نظيفة.

لكن رونالدو غاب عن المباراة بسبب إصابته بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

كل البطولات

خاض رونالدو هذا الموسم 9 مباريات في كل البطولات، بواقع 740 دقيقة، تمكن من تسجيل 10 أهداف، بمعدل أكثر من هدف في المباراة الواحدة، وقدم تمريرة حاسمة وحيدة.

وغاب كريستيانو هذا الموسم عن يوفنتوس في 5 مباريات، 4 منها بسبب إصابته بفيروس كورونا المستجد، وواحدة بهدف إراحته، فيما لم تقم مباراة نابولي لانسحاب الفريق السماوي.

في المقابل، لعب ميسي 13 مباراة مع برشلونة في كل البطولات، بواقع 1124 دقيقة، وأحرز 7 أهداف، بمعدل 0.53 هدف في المباراة الواحدة، فيما قدم 4 تمريرات حاسمة لزملائه.

وغاب البرغوث عن البارسا هذا الموسم في المباراتين الأخيرتين في دوري أبطال أوروبا، بغرض إراحته.

وتظهر الأرقام الإجمالية تفوق كريستيانو رونالدو في الناحية التهديفية على منافسه الأرجنتيني قبل مواجهتهما المباشرة.

الدوري

على مستوى الدوري، لعب رونالدو 6 مباريات في الكالتشيو، 5 مباريات كأساسي وواحدة كبديل، بمعدل 78 دقيقة للمباراة الواحدة، تمكن من تسجيل 8 أهداف، احتل بها المركز الثاني في قائمة هدافي المسابقة بالتساوي مع البلجيكي روميلو لوكاكو، خلف السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، المتصدر بـ10 أهداف.

أما ميسي فلعب 10 مباريات في الليغا، منها 9 مباريات كأساسي وواحدة كبديل، بمعدل 86 دقيقة في المباراة الواحدة، اكتفى خلالها بإحراز 4 أهداف فقط، متساويا مع 9 لاعبين آخرين، علما بأن ميكيل أويارزابال، لاعب ريال سوسييداد، يتصدر قائمة الهدافين بـ7 أهداف.

ويعتبر الوضع الحالي نادرا بالنسبة لميسي ورونالدو في سباق الهدافين، إذ اعتاد الثنائي على اعتلاء صدارة الترتيب أو المنافسة بشكل أقوى من ذلك في السنوات الماضية.

ويسجل رونالدو هدفا كل 53 دقيقة، وبمعدل 1.3 هدف في المباراة الواحدة، أما ميسي فيسجل هدفا كل 214 دقيقة، وبمعدل 0.4 هدف في المباراة الواحدة.

وسجل رونالدو أهدافه الثمانية من داخل منطقة الجزاء بعد 19 محاولة، فيما سدد 10 مرات من خارج المنطقة دون أن يحرز أهدافا، علما بأنه أحرز 7 أهداف بقدمه اليمنى، وهدف وحيد من ضربة رأس.

وجاءت أهداف ميسي الأربعة بواقع 3 أهداف من داخل منطقة الجزاء بعد أن حاول 23 مرة، وهدف من خارج منطقة الجزاء بعد أن حاول 26 مرة، علما بأن الأهداف الأربعة جاءت بالقدم اليسرى.

وفي الإحصائيات الهجومية، يسدد الدون على المرمى بمعدل 3.5 تسديدة في المباراة الواحدة، فيما أهدر فرصتين كبيرتين فقط، في المقابل يسدد ميسي بمعدل 3.4 تسديدة على المرمى في المباراة الواحدة، فيما أهدر 3 فرص كبيرة.

وسدد رونالدو ركلتين جزائيتين حولهما بنجاح إلى الشباك، فيما لعب 3 ركلات حرة، لم يسجل من أي منها، أما ميسي فلعب ركلتي جزاء سجل منهما هدفين، لكنه حاول في 14 مناسبة من ركلات حرة، ولم يسجل في أي مرة.

دوري أبطال أوروبا

وفي دوري أبطال أوروبا، لعب رونالدو 3 مباريات كاملة، تمكن من تسجيل هدفين وتقديم تمريرة حاسمة واحدة، بينما لعب ميسي 3 مباريات كاملة أيضا لكنه سجل 3 أهداف وقدم تمريرتين حاسمتين.

ويحرز رونالدو في دوري الأبطال هدفا كل 153 دقيقة، وبمعدل 0.7 هدف في المباراة الواحدة، في المقابل يحرز ميسي هدفا كل 90 دقيقة بمعدل هدف واحد في كل مباراة.

ويسدد الدون على المرمى بمعدل 2.7 تسديدة في كل مباراة، فيما أهدر فرصتين كبيرتين، أما ميسي فيسدد بمعدل 4.3 تسديدة في كل مباراة، ولم يهدر أي فرصة كبيرة أمام المرمى.

لم يسجل البرتغالي أي أهداف من ركلات جزاء، فيما حاول من ركلات حرة مرتين، ولم ينجح، أما الأرجنتيني فجاءت أهدافه الثلاثة في البطولة الأوروبية من ركلات جزاء بمعدل نجاح 100%، علما بأنه حصل على اثنتين منها بنفسه، لكنه سدد 5 ركلات حرة دون أن يسجل.

هدفا رونالدو جاءا بواقع واحد من داخل منطقة الجزاء بعد 6 محاولات، والآخر من خارجها بعد 7 محاولات، علما بأنه أحرز هدفا بقدمه اليسرى والآخر باليمنى، أما ميسي فسجل أهدافه الثلاثة من داخل المنطقة بعد 9 محاولات، وحاول 8 مرات من خارج المنطقة دون جدوى.

المصدر : وكالات