معمّر في سن الـ 104 يسجّل نفسه للدكتوراه

الثلاثاء 15 ديسمبر 2020 09:58 ص بتوقيت القدس المحتلة

معمّر في سن الـ 104 يسجّل نفسه للدكتوراه

سجّل المهندس، لوسيو تشيكيتو، البالغ من العمر 104 أعوام، أطروحة دكتوراه حول تدفق الأنهار بجامعة مانشستر، وذلك بعد تخرجه منها منذ أكثر من 70 عاماً.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2020، تقدم تشيكيتو، من ميديلين في كولومبيا، ببحثه للدكتوراه بعد أن ترك جامعة مانشستر قبل 77 عاماً، وعمل كمهندس ناجح طوال حياته، وكان المؤسس المشارك لأكبر شركة للطاقة في كولومبيا.

ويعزو تشيكيتو طول عمره إلى كونه قارئاً نَهِماً، وإلى روحانيته، ونظامه الغذائي، وممارسة التمارين الرياضية المتكررة، والمثابرة والانضباط.

وبدأ تشيكيتو بحث الدكتوراه وعمره أربعون عاماً، وقضى مدة بحثه في حل مشكل يتعلق بالأنهار كان يواجهه كمهندس، ووجد حلاً له خلال زمن كورونا.

ويقول لـ"بي بي سي": "في عملي الاحترافي في مجال الجداول والأنهار قد تطفو مشاكل على السطح وهذا يشد انتباهي. أحدها كان الحد الأقصى من الماء الذي يمكن استخراجه بفاعلية من النهر، الآن في فترة الجائحة وجدت الجواب وأنهيت بحث الدكتوراه".

ويأمل لوسيو في أن يفيد بحثه في استخدام الماء بطريقة أكثر فاعلية في مجالات الطاقة الكهرومائية والري.

وبالرغم من أن عمره 104 سنوات، إلا أنه يتمتع بصحة جيدة، ويرجح أنه سبب ذلك يعود إلى نشاطه وغذائه، ويقول: "آكل الكثير من الفواكه وأستحم بالماء البارد وأعتقد أن هذا هو سبب عدم وجود تجاعيد في وجهي".

ويضيف: "لدي صديق من كندا كنا نتمشى، ثم صرت أتمشى كل يوم، كنا نتمشى ربع ساعة إلى نصف ساعة واستمررت في المشي".

وكل صباح يتمشى ثم يتوقف عند النهر حيث يصلي ويتفكّر. ويتابع "أنا دائم النشاط، إذا لم أكن أقرأ فأنا أدرس أو أمارس شيئا من هذا القبيل".

"الوقت الذي تقوم بتضييعه هو وقت لن تستعيده أبداً. لهذا يجب أن يعرف كل إنسان كيف يستخدم وقته لأقصى الحدود. ما لا نفعله اليوم سيكون قد فات الأوان لفعله غداً"، ينصح الدكتور المسن.

ويضيف: "أنا سعيد لأني عشت عمراً طويلاً، كنت دائماً مشغولاً، لم أتوقف عن العمل. لست نادماً عن طول الليالي التي قضيتها في السهر للعمل، لا أريد أي شيء آخر، فقط صحة جيدة وأنا أملكها".

المصدر : مواقع إلكترونية