شكراً للمقاومة لقد أوينا إلى ركنكم الشديد

الخميس 31 ديسمبر 2020 02:05 م بتوقيت القدس المحتلة

طوال مدة الصراع الفلسطيني الصهيوني كان الشعب الفلسطيني عاجزاً عن توفير قوة تكون له بمثابة درعاً وسيفاً، درعاً يحميه من غارت العدو الغادرة وسيفاً يهاجم كل من يحاول أن ينال أو يعتدي على حقوقه، ولذلك تعرض الشعب الفلسطيني على مدي التاريخ الحديث للمذابح المروعة والجرائم البشعة، التي كان أعظمها تشريده من أرضه تحت تهديد القوة والقتل وتجميعه في مخيمات لجوء تفتقد الحد الأدنى من الحياة أو الكرامة الإنسانية.

 وعندما لجأ الشعب الفلسطيني مكرها لإسناد ظهره لمن ظن أنهم إخوة يمتلكون القوة خذلوه كأشد ما يكون الخذلان، فخسر ما تبقى من أرضه، وليت الأمر بقى عند هذا الحد، بل وصل بهم الحال ليطعنوه من الخلف ويذهبوا لمصادقة العدو والتطبيع معه على حساب قضيته وأرضه الذي قدم في سبيلها عشرات آلاف الشهداء ومئات آلاف الجرحى والأسري، بل اكتشف شعبنا أن هذه الأنظمة التي يأوي اليها كانت تظهر له الود وتدعى أنها تحمل همه وهم قضيته في الوقت الذي كانت تنسج فيه علاقاتها المحرمة مع العدو حتى قبل نشوء هذا الاحتلال للحفاظ على عروشها من الزوال، ولم يكن ادعاؤها بحمل قضية فلسطين إلا لتأمن غضب شعوبها، اكتشف الشعب الفلسطيني أنه كان يعيش حالة خداع تاريخية كبرى شاركت فيها معظم الأنظمة العربية -إن لم يكن كلها- على اختلاف توجهاتها ومشاربها، وقد ظهر هذا مؤخراً مع تسارع وتيرة تطبيع الأنظمة والقبائل العربية مع العدو الصهيوني بعد أن التقت المصالح علناً، فهذا العدو يطمح لينال شرعة الوجود للحفاظ على بقاء وجود دولته على الخريطة السياسية مكان اسم فلسطين، وتلك الأنظمة تسعى للحفاظ على عروشها وممالك عائلاتها الحاكمة من خلال الحماية الصهيونية ضد حركات التحرر وضد تمرد الشعوب.

 واليوم بعد أن أُنهك الشعب الفلسطيني من اللهاث خلف قوى زائفة ها هو يأوي الي ركن المقاومة الشديد، التي اجترحت معجزة الصمود أمام العدو من العدم، فأسست مقاومة ردعت العدو بكل كفاءة واقتدار بعد أن كان هذا العدو يستمرئ تمريغ وجوه القيادات العسكرية العربية في الوحل كلما راق له ذلك على اختلاف رتبها وأنواطها وأوسمتها، أجل أصبح هذا العدو يفكر الف مرة قبل أن يقدم على عمل قد تفهمه المقاومة خطأ فترد عليه الصاع صاعين كما عودته، فترى هذا العدو يُقدم على الاعتذار أجل يُقدم هذا العدو على الاعتذار عن خطأ ارتكبه خوفا من رد المقاومة الصارم، ولم يكن ليفعلها لو كان أمامه أي ( جيش عربي) من الجيوش التي حاربها أو خاض معها ( مسرحية حرب) من نوعية تلك الحروب التي كانت تحسم بمرور (ستة أيام) فقط، ليضاعف العدو مساحة الأرض التي يستولى عليها لثلاثة أضعاف، وها أنتم -يا رجال- تخوضون حرباً مدة واحد وخمسين يوما لا يتجرأ العدو فيها على التقدم أمتاراً من الأرض، ثم ينسحب أمام عظمة صمودكم صاغراً.

  ولذلك حق لنا أن نقول شكراً لكم  أيها الرجال، لقد آوينا الي ركنكم الشديد بعد أن أنهكنا اللهاث خلف السراب الخادع، فوجدنا الأمان والطمأنينة، وتجدد لدينا الامل وأحييتم في نفوسنا العزيمة، صحيح أننا لم نصل الى الغايات المرجوة من الأمان التام، ولكن ما حققتموه عجزت عنه جيوش وأساطيل وأسراب من الطائرات التي كان يعجبنا مظهرها، لكن في كل مرة خذلتنا في الميدان، ليس لأنها عديمة الجدوى والكفاءة ،ولكن لعدم كفاءة من يقودها، فلم يكن العيب يوما في السلاح الابكم، ولكن العيب كل العيب كان فيمن يحمل هذا السلاح، واليوم ها أنتم بقليل من السلاح الذي صُنع على عينكم وبكثير من العرق والجهد والعقل تحققون أمننا، وتحمون ديارنا، وتصونون أعراضنا وتردعون عدوانا، ورغم كل ما يجري حولنا من تطبيع مذل تواطأ عليه الصديق قبل المبغض، في محاولة لإنهاء الحلم الفلسطيني بالعودة والتحرير وتغيير الوعي الجمعي العربي ليقبل العدو ويلفظ صاحب الحق، أتيتم كنور الشمس  الذي بدد حجب الغيوم السوداء التي غطت سماءنا فحجب كل ما هو جميل، ولكن بفضلكم أنتم فقط عاد لنا حلمنا وعادت لنا زرقة سمائنا وعاد لنا أملنا، ونحن وإياكم على عهد التحرير الكامل للأرض والمقدسات في صبح يوم مجيد قريب، فلكم منا كل الحب ونقولها مرة تلو المرة رفعتم رؤوسنا يا رجال.