انتقادات وخلافات بين المسؤولين الإسرائيليين بشأن التعامل مع كورونا

الثلاثاء 05 يناير 2021 10:10 ص بتوقيت القدس المحتلة

انتقادات وخلافات بين المسؤولين الإسرائيليين بشأن التعامل مع كورونا

يشهد الكيان الإسرائيلي ارتفاع حاد في أعداد الإصابات بفيروس كورونا، حيث وصل العدد لأكثر من 8300 وهي تشكل الذروة منذ الإغلاق الثاني.

وعلى إثر ذلك تأججت الخلافات بين الوزارات والمسؤولين الإسرائيليين حول التعامل مع إجراءات فيروس كورونا، بعد الأنباء التي تحدثت عن عزم نتنياهو التوجه لفرض إغلاق كامل ومشدد لمدة عشرة أيام.

وأفادت وسائل اعلام عبرية، بأن وزير الصحة يتفق مع نتنياهو ويؤيد تشديد إجراءات الاغلاق بما فيها تعطيل المؤسسات التعليمية محذرا من إمكانية تدهور الوضع خلال الفترة القادمة.

وأعلن وزير الصحة يولي إدلشتاين عن نيته عقد جلسة طوارئ عاجلة مع مسئولي الوزارة لمناقشة كيفية التعامل مع الزيادة الحادة على ارتفاع عدد الإصابات بالأمس والتي وصلت نسبتها 8.3% من العينات التي تم فحصها، بعد حديث مدراء المستشفيات عن الازدحام وزيادة العبء على الطواقم الطبية، مطالبين وزير الصحة العمل على كبح الارتفاع في الإصابات.

كما أعلن زعيم حزب يمينا الإسرائيلي نفتالي بنت عن نيته عدم إرسال أبنائه للمدارس بسبب الارتفاع الحاد في عدد الإصابات كما أوصى الجمهور بعدم إرسال أبنائهم.

وجه انتقادات حادة لحكومة نتنياهو واتهمها بالجبن وعدم القدرة على اتخاذ قرارات للتعامل مع الأزمة بسبب خضوعه للابتزاز السياسي من بعض الأحزاب السياسية، وفشلها في منع دخول الفيروس المتحور من بريطانيا.

وأضاف حكومة نتنياهو مسئولة عن انتشار الموجة الثالثة والإغلاق الثالث.

يشار الى أن وزارة صحة الاحتلال أعلنت عدد الإصابات النشطة ارتفع الى 55,312 إصابة من بينها 1361 يتلقون العلاج في المستشفيات 764 حالة خطرة و183 حرجة والوفيات 3445.

المصدر : شهاب