عضو مجلس السيادة السوداني: لمسنا خطابا إثيوبيا يؤدي إلى مزيد من التصعيد

الجمعة 15 يناير 2021 08:27 م بتوقيت القدس المحتلة

عضو مجلس السيادة السوداني: لمسنا خطابا إثيوبيا يؤدي إلى مزيد من التصعيد

قال الناطق الرسمي باسم مجلس السيادة السوداني، محمد الفكي سليمان، اليوم الجمعة 15 يناير/كانون الثاني، إن الخرطوم لمست خطابا إثيوبيا، يؤدي إلى مزيد من التصعيد.

وتابع المسؤول السوداني في مؤتمر صحفي نقلته وكالة أنباء السودان "سونا": "السودان قادرة على الدفاع عن جميع أراضيها"

وأكمل الفكي سليمان بقوله "نطالب الجانب الإثيوبي بالخروج من نقطتين في الفشقة، ومنطقة الفشقة أرضا سودانية خالصة باعتراف المجتمع الدولي".

واستدرك قائلا "لا نستبعد تقديم شكوى ضد إثيوبيا في مجلس الأمن على خلفية أزمة الحدود وقد نطلب وثائق وخرائط تاريخية من بريطانيا".

وقال عضو المجلس السيادي السوداني: "الإثيوبيون تواجدوا في 17 موقعا داخل السودان خلال الأعوام الماضية، الفشقة ليست أرضا متنازعا عليها مع إثيوبيا لأنها سودانية باعتراف العالم كله".

وأتم عضو المجلس السيادي السوداني بقوله "السودان لا تريد الحرب، لكننا لا نتخلى عن حقوقنا".

وأعلن السودان قبل قليل حظره الطيران في المنطقة الواقعة على الحدود الإثيوبية، بسبب التوتر على الحدود.

وبدأت الأحداث قبل أيام، بعد إعلان الجيش السوداني أن قواته العسكرية بسطت سيطرتها على كل الأراضي السودانية الواقعة في المنطقة الحدودية التي يقطنها مزارعون إثيوبيون، وذلك بعد أسابيع من الاشتباكات.

وأفادت وزارة الخارجية السودانية، يوم الأربعاء بأن "طائرة عسكرية إثيوبية اخترقت الحدود"، الأمر الذي وصفته بـ "التصعيد الخطير وغير المبرر"، والذي قد يؤدي إلى "عواقب وخيمة".

وقالت الوزارة في بيان نشرته بحسابها على "تويتر": "في تصعيد خطير وغير مبرر اخترقت طائرة عسكرية أثيوبية الحدود السودانية الأثيوبية، الأمر الذي يمكن أن تكون له عواقب خطيرة، ويتسبب في المزيد من التوتر في المنطقة الحدودية".

وأضافت: "إن وزارة الخارجية السودانية إذ تدين هذا التصعيد من الجانب الإثيوبي فهي تطالبه بأن لا تتكرر مثل هذه الأعمال العدائية مستقبلاً، نظرا لانعكاساتها الخطيرة على مستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين وعلى الأمن والاستقرار في منطقة القرن الأفريقي".

المصدر : وكالات