بالصور: حملة المقاطعة تشارك مؤتمر إعلان 2021 عام مواجهة التطبيع

الثلاثاء 19 يناير 2021 11:51 ص بتوقيت القدس المحتلة

1fb0969b-96f0-4599-bd3a-2a6340716be0
117c3a12-d8fc-479f-a652-719ebdc7eee5
41dbe855-1f2a-4aa1-96b7-8a3376aeacf7
d2102de8-814b-4a23-ad4e-98a18aa1caa7
e8d7cf77-0003-4e43-b6f2-f1d86c9ceac0
22d0dd1b-c26d-4905-bd8b-8760d0b90774
7166e932-fe03-4d0c-b242-2b9b09b360b8

شاركت حملة المقاطعة - فلسطين في مؤتمر إعلان عام 2021 عام مواجهة التطبيع بعنوان الشعوب ضد التطبيع، والذي نظمته الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين ومقرها بيروت، انطلاقاً من مدينة غزة وبمشاركة طيف واسع من مختلف الشخصيات الفلسطينية في قطاع غزة المحاصر وثلة من شخصيات عربية ودولية مرموقة.

بدوره شكر رئيس حملة المقاطعة في غزة باسم نعيم منسقي المؤتمر؛ وأكد على أهمية عقده في هذا التوقيت بالذات قائلا: "كل الشكر والتقدير للقائمين على هذا المؤتمر، إن الحديث عن التطبيع والمطبعين أصبح مؤلماً.. سنعمل جميعاً لجعل عام 2021 عام مواجهة التطبيع".

وأضاف نعيم، في كلمة ألقاها أثناء مشاركته في المؤتمر: "اتفاقيات التطبيع الحاصلة اليوم من دول لم تجمعها أي حدود ولم تخض مع الاحتلال أي مواجهة تعتبر انقلابا على المنطقة وقيمها وتاريخها ومستقبلها لصالح مشروع الاحتلال"، واصفاً ما يحدث بأنه ليس تطبيعاً بل "صهينة" للمنطقة بأكملها وإعادة تعريفها بناء على القواميس الإسرائيلية ورسم خرائطها استجابة لاحتياجات الصهيونية".

وأشار إلى فشل كل محاولات اختراق الشعوب موضحاً:" لقد فشلت محاولات الاختراق الصهيونية على المستوى الشعبي ولم يحقق التواصل سراً مع الحكام العرب أهدافهم "الخبيثة" لذا جاءت الموجة الجديدة من "التطبيع".

وقال: هدفها هو الشعوب بالتركيز على الأنشطة الثقافية والفنية والرياضية والسياحية وغيرها لاختراق العقل العربي والإسلامي وإعادة برمجته وفق المصطلحات الصهيونية "، مشيدا بأهمية هذه المبادرة المهمة من "الحملة العالمية للعودة الى فلسطين" بإعلان العام 2021 عام مواجهة التطبيع تحت شعار "الشعوب ضد التطبيع" انطلاقا لتوعية الشعوب.

كما طالب نعيم باستثمار الروايات والقصص والسينما والمسلسلات التلفزيونية والفن والأكاديميا والمناهج التعليمية والإعلام التقليدي/ الاجتماعي وإحياء دور النقابات والاتحادات الطلابية ومؤسسات المجتمع المدني للتصدي لهذه الموجه الجديدة من الاختراق وتشكيل التجمعات الوطنية والقومية لتنسيق الجهود في مواجهة هذه الهجمة من التطبيع.

الجدير بالذكر أن المؤتمر اتسع لطيف واسع من المشاركات لعدد من الشخصيات أبرزها المنسق العام للحملة العالمية للعودة إلى فلسطين من لبنان الشيخ يوسف عباس ووالدة الشهيدة المسعفة رزان النجار من قطاع غزة، ومتحدثاً عن القوى الإسلامية والعربية أ. خالد البطش.

وقد تخللت الفعالية كلمات لمشاركين دوليين أهمهم حفيد الزعيم الهندي - المهاتما غاندي وحفيد المناضل - نيلسون مانديلا، ورئيس الوزراء الماليزي السابق - مهاتير بن محمد والمناضلة أليدا جيفارا ابنة المناضل الاممي تشي جيڤارا.

أما عربياً فكانت المشاركات من تونس للنائبة السابقة في البرلمان - مباركة براهمي، وللصحفي السوداني عمار محمد أدم، والناشط الكويتي عبدالله الموسوي.

المصدر : شهاب