المشايخ لشهاب: الوضع الصحي المتردي للدكتور الخضري يتطلب الإفراج العاجل عنه

الخميس 18 فبراير 2021 05:51 م بتوقيت القدس المحتلة

المشايخ لشهاب: الوضع الصحي المتردي للدكتور الخضري يتطلب الإفراج العاجل عنه

حذر خضر المشايخ رئيس لجنة المعتقلين الأردنيين والفلسطينيين بالسعودية، اليوم الخميس، من تدهور الوضع الصحي للدكتور محمد الخضري ممثل حركة حماس السابق في السعودية المعتقل منذ عام 2019.

وقال المشايخ في حديثٍ خاص بوكالة "شهاب" للأنباء إن الدكتور الخضري يعاني من بعض الأمراض منذ فترة طويلة، وهناك تردي في حالته الصحية، موضحا أن "هذا يستوجب الإفراج العاجل عنه لعلاجه عبر طبيب خاص.

وأضاف أن "الوضع الصحي المتردي للدكتور الخضري، لا يقابله معالجة طبية حقيقية ومناسبة من قبل إدارة السجون"، مبينا أنه تم الطلب بأن يتم الإفراج عنه لعلاجه كما حدث مع حالات سابقة تم الإفراج عنها مؤقتا للعلاج لدى طبيب خاص.

وذكر المشايخ أن العلاج داخل السجون غير كافٍ في ظل الوضع النفسي المتردي، منوها في الوقت ذاته إلى وجود تخوف من انتقال عدوى فيروس كورونا له وباقي المعتقلين في السجون السعودية.

ولفت إلى أن جلسات المحكمة قد انتهت منذ أيام، لكن في الجلسة الأخيرة أعلن القاضي عن موعد الحكم بعد أربعة أشهر؛ "ما سبب صدمة لجميع الأهالي الذين كانوا يتوقعون النطق بالحكم فيها".

واستغرب المشايخ "التهم" الموجهة للدكتور الخضري، التي كان أبرزها "الانضمام إلى كيان إرهابي" دون تعريفه، واعتبار دعم الشعب الفلسطيني وإرسال مساعدات إلى غزة والضفة "جرما".

ونوه المشايخ إلى أن ذلك لم يكن "جُرما" في المرات السابق، حيث كانت الكثير من المؤسسات السعودية والعاملين السعوديين من جنسات عربية وسعودية، يدعمون الشعب الفلسطيني، مستطردا : "ما أسند من هذا الجرم غير صحيح ويبرئ جميع المعتقلين".

وحول ما إذا كان هناك وساطات للإفراج عن المعتقلين، قال المشايخ : "لم أسمع منذ فترة طويلة عن وساطات سياسية أو دبلوماسية لإغلاق هذا الملف"، مستدركا : "لكن المسار القضائي هو الذي كان حاضرا خلال تلك الفترة وتم عقد 6 جلسات والماضية كانت الأخيرة لكن تم تأجيل الحكم (..) نعتقد أن الإجراء القضائي ربما ينصف أبناؤنا ونحن متفاؤلون بأن يتم الإفراج عنهم قريبا". وفق حديثه.

وفي سياقٍ متصل، اعتبر المشايخ أن الظروف السياسية الراهنة مناسبة جدا لأن يتم التعامل "بجدية ووعي" من قبل السلطات السعودية مع البيان الذي أصدرته حركة "حماس" أمس بضرورة الإفراج عن الخضري.

ولفت إلى أن "المنطقة تغيرت بإدارة أمريكية جديدة وهناك مصالحة خليجية وحقوق مغلقة سابقة مع عدة جهات"، منوها إلى أن المملكة حريصة على مراعاة حقوق الإنسان والعودة للمسائل الحقوقية والقانونية التي يطالب بها بعض الجهات الحقوقية.

وتابع إن "النظام السعودي يعي أن أي تأخير في التعامل مع هذه المسألة سيكون له أثمانا كبيرة (..) الفترة الماضية تم الانقاص من سنوات الحكم والافراج عن بعض المعتقلين".

وكانت حركة "حماس" قد أصدرت بيانا أمس، جددت فيه دعوتها السعودية إلى الإفراج عن القيادي محمد الخضري وجميع المعتقلين الفلسطينيين في المملكة، وأبدت قلقها من تقرير منظمة العفو الدولية عن الوضع الصحّي للخضري.

جاء ذلك بعد أن دعت منظمة العفو الدولية، السعودية إلى الإفراج عن الخضري بعد تدهور صحته بسبب عدم حصوله على الرعاية الصحية وظروف احتجازه السيئة.

المصدر : خاص شهاب