"معاريف" تكشف تفاصيل الاتفاقية الجديدة لتزويد قطاع غزة بالكهرباء

السبت 20 فبراير 2021 09:57 ص بتوقيت القدس المحتلة

"معاريف" تكشف تفاصيل الاتفاقية الجديدة لتزويد قطاع غزة بالكهرباء

قالت صحيفة "معاريف" العبرية، إن السفير القطري محمد العمادي كشف عن تفاصيل اتفاقية بين الحكومة القطرية وشركة "ديلك الإسرائيلية"؛ من أجل مشروع الكهرباء الجديد في قطاع غزة.

وحسب الصحيفة، ستشتري قطر والسلطة بشكل مشترك الغاز لمحطة توليد الطاقة في غزة من حقل "لفيتان"، وستمول قطر الأنبوب في البحر في جانب الاحتلال.

وأضافت أن الاتحاد الأوروبي سيتولى دفع تكلفة مد الأنبوب من السياج الفاصل حتى محطة توليد الطاقة في قطاع غزة، في حين ستنتج شركة كهرباء غزة، الكهرباء من الغاز الذي يورد لها وتبيعه لمستهلكيها في القطاع.

وأشارت الصحيفة إلى أن "الصفقة" قطعت مراحل متقدمة، وقد حصلت على مصادقة حكومة الاحتلال.

ووفقا للصحيفة، فإن قطر والسلطة تدفعان اليوم 22 مليون دولار لقاء تفعيل محطة توليد الطاقة التي لا تنتج إلا 180 ميغا واط للقطاع، أما في عصر الغاز فستدفعان 15 مليوناً، وستنتج محطة توليد الطاقة 400 ميغاواط، وسيضيء الغاز قطاع غزة بأكمله، وستحل مشكلة الكهرباء كليا.

وأفادت معاريف بأن "إسرائيل" من خلال هذه الصفقة لن تنفق دولارا واحدا، مبينة أنها ستربح من أموال ضرائب شركة "ديلك".

وأجرت حكومة الاحتلال مداولات طويلة قبل أن تصادق على "الصفقة"، وتشاورت مع الجانبين القطري والمصري بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي. حسب معاريف.

وتعود بداية أزمة الكهرباء الحالية في قطاع غزة إلى منتصف عام 2006، حين قصف الاحتلال محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة بتاريخ 28 يونيو/حزيران 2006 مما أدى إلى توقفها عن العمل بشكل كامل، ومنذ ذلك الوقت أصبح القطاع يعاني بشكل مستمر من عجز كبير في الطاقة الكهربائية.

المصدر : شهاب