الشعبية تُعقب على رسالة السلطة للإدارة الأمريكية

الإثنين 22 فبراير 2021 10:32 ص بتوقيت القدس المحتلة

الشعبية تُعقب على رسالة السلطة للإدارة الأمريكية

أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم الإثنين، أنّ الهدف المرحلي الذي تحدد بالدولة والعودة وتقرير المصير لا يعني بالنسبة لها بأي حال من الأحوال تجاوز حق الشعب الفلسطيني في أرضه كاملة، بحدودها التاريخية من بحرها جنوبًا إلى نهرها شرقًا.

جاء ذلك، وفق بيان صدر عن الجبهة الشعبية، في ضوء تداول بعض وكالات الأنباء، بأن رئاسة السلطة، بعثت برسالة إلى الإدارة الأمريكية تؤكد فيها، بأن كل الفصائل الفلسطينية؛ توافق على دولة على حدود الأراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1967.

وشددت الجبهة على أن "الصراع مع العدو الصهيوني وأهدافه الاستعمارية الاحلالية؛ بدأ مع أول مستوطنة استعمارية أُقيمت على أرضنا الفلسطينية في نهاية القرن 19، وتكّرس مع النكبة والتطهير العرقي والتهجير والتشتت وضرب الوجود المادي والمعنوي لشعبنا الفلسطيني". 

وأضاف البيان : "وما كان احتلال الضفة الغربية وقطاع غزة وشرقي القدس في عام 1967، إلا في سياق استمرار أهداف المشروع الصهيوني في إطباق سيطرته على كامل فلسطين والولوج بعدها إلى عمقنا العربي". 

وأكدت الشعبية أنه "لا يحق لأي أحد؛ شخص أو مؤسسة أن تصدر بإسم المجموع الوطني أية مواقف يفهم منها التنازل عن أي جزء من تراب فلسطين التاريخية".

وختم البيان إن "نضال شعبنا الفلسطيني وكفاحه الوطني؛ سيستمر إلى أن يحقق كامل أهدافه الوطنية في الحرية والعودة والاستقلال وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة على كامل ترابه الوطني وعاصمتها القدس".

المصدر : شهاب