الصفدي: العلاقة مع "تل أبيب" تحكمها اتفاقية السلام والأردن يرفض أي تصرفات إسرائيلية أحادية

الأربعاء 24 فبراير 2021 04:00 م بتوقيت القدس المحتلة

الصفدي: العلاقة مع "تل أبيب" تحكمها اتفاقية السلام والأردن يرفض أي تصرفات إسرائيلية أحادية

أكد وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، أن "العلاقة مع إسرائيل تحكمها اتفاقية السلام"، لافتا إلى أن "صوت الأردن كان عاليا برفض أي تصرفات إسرائيلية أحادية الجانب".

وشدد أيمن الصفدي على أن "لا بديل عن حل الدولتين (إسرائيل وفلسطين)"، مشيرا إلى أن "البديل عن هذا الحل يعني تفجر الصراع، وقتل الأمل، وظهور الصراع بصورة أعنف مما سبق، وخيار الدولة الواحدة سيؤدي للمزيد من الصراع".

وقال الصفدي: "نقوم بالحديث مع إسرائيل في المواضيع التي تهم المصالح الأردنية العليا، كالنقل بين الحدود، والمياه والتصدير للضفة الغربية، وصوت الأردن كان قويا بمواجهة أي اجراء يتعارض مع القانون الدولي أو المصالح الأردنية".

وأشار وزير الخارجية الأردني إلى "أن هناك شروطا يجب تلبيتها لتحقيق السلام العادل والشامل والدائم، وأن الأردن كان دائما يرفض الحلول الاقتصادية للقضية الفلسطينية، فحلولها سياسية وواضحة"، موضحا أنه "كان هناك تغول في سياسات الاستيطان وتنكر إسرائيلي لحل الدولتين خلال السنوات السابقة، والفرصة الآن لإعادة إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة، وعلينا في الإقليم دور يجب أن نقوم به".

وعن العلاقة الأردنية الأمريكية، لفت أيمن الصفدي إلى أن "هذه العلاقة استراتيجية ومستمرة وتعتمد على مصالح متبادلة، ومبنية على أسس صحيحة"، مضيفا أن "الأردن وفي حديثه مع أمريكا، يعتمد الصراحة والصدق، وأن العلاقة مع الإدارة الأمريكية الجديدة جيدة".

وكشف أن "هناك علاقة صداقة قديمة بين العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، والرئيس الأمريكي الجديد، جو بايدن".

وقال: "البوادر التي ظهرت من الإدارة الأمريكية الجديدة حول القضية الفلسطينية هي إيجابية حتى الآن"، معربا عن تطلع الأردن للعمل مع هذه الإدارة.

وفي إطار الحديث عن العلاقة مع السلطة الفلسطينية، لفت الصفدي إلى أن "العلاقة مع السلطة الفلسطينية ممتازة، وأنه لا يوجد أسبوع دون حديث وعمل من أجل إسناد الفلسطينيين"، مؤكدا أنه "يتم دعم الصف الفلسطيني بشكل مستمر، وأنه كلما قدم الفلسطينيون صوتا موحدا، استمع لهم العالم بشكل أكبر".

وتابع: "الأردن جاهز لتقديم المساعدة لإنجاح الانتخابات الفلسطينية، وعلى المجتمع الدولي دعم الانتخابات، ويجب أن يصوت الفلسطينيون في القدس، والبيئة أفضل، ولكن التفاؤل يجب أن يكون منطقيا وموضوعيا، والمساحة الآن بحاجة للعمل".

المصدر : مواقع إلكترونية