خبير قانوني: لجنة الانتخابات رفضت طلبات رقابة محلية على العملية الانتخابية وهو مناف لعملها

الأربعاء 24 فبراير 2021 08:30 م بتوقيت القدس المحتلة

خبير قانوني: لجنة الانتخابات رفضت طلبات رقابة محلية على العملية الانتخابية وهو مناف لعملها

غزة – محمد هنية

أعرب أسامة سعد رئيس ديوان الفتوى والتشريع في قطاع غزة، عن مخاوفه إزاء قرار لجنة الانتخابات المركزية برفض معظم طلبات الجمعيات والهيئات المحلية في قطاع غزة بالرقابة على الانتخابات المرتقبة.

وقال سعد في حديث خاص لبرنامج "حديث اليوم" عبر وكالة "شهاب"، إن اللجنة لم تقدم أية أسباب مقنعة أو ذات قيمة قانونية، وتفاجئنا من قرارها برفض معظم طلبات الهيئات ما عدا 3 جمعيات في قطاع غزة، رغم أن عدد المراكز الانتخابية تصل إلى 100 مركز وكل مركز فيه 6 محطات انتخابية".

وأضاف "القرار فيه نوع من التضييق على الرقابة الشعبية ومؤسسات المجتمع على الانتخابات برمتها، وعليها أن تتيح المجال لجميع الجمعيات ووسائل الاعلام والأحزاب التي ترغب في الرقابة على الانتخابات"، لافتا إلى أن اللجنة قدمت طلبات للاتحاد الأوروبي وبعض المؤسسات الدولية للرقابة على الانتخابات، ومن باب أولى أن تكون العملية متاحة للمؤسسات المحلية.

وأوضح أن الأصل في عمل لجنة الانتخابات تنسيق وترتيب الرقابة على الانتخابات، لا المنع، وأن تشرف على الرقابة دون أن يكون لها حق المنع، ومع ذلك فقد منعت المؤسسات من دورها وحقها القانوني في الرقابة على الانتخابات.

وأشار سعد إلى أن من مهمة لجنة الانتخابات، صياغة بروتوكول شرف للمراقبين والوكلاء للرقابة على الانتخابات وليس من حقها أن تمنع، وإذا ما أصرت اللجنة على قرارها فسيتم الطعن فيه أمام محكمة الانتخابات.

ولفت إلى وجود حوار بين الجمعيات وممثلي الفصائل ولجنة الانتخابات، منبها إلى وجود وعودات بإعادة النظر في طلبات عدد محدود من الجمعيات، ولكن هناك حوار قائم وآمل أن يسفر عن حل لهذه الإشكالية، وفق تعبيره

وشدد المستشار سعد، على أن عمل الهيئات الرقابية هو معزز ومكمل لعمل لجنة الانتخابات المركزية، لان التقارير التي ستصدرها ستكون معززة لعملها ومعززا لمبدأ الشفافية والنزاهة التي تعمل من أجله اللجنة.

وطالب الفصائل الفلسطينية للتكاتف من أجل ضمان نزاهة واستقلالية لجنة الانتخابات المركزية.

المصدر : وكالة شهاب للأنباء