المتحدث باسم "تفريغات 2005" لشهاب: حكومة رام الله أجلت حلّ ملفنا إلى ما بعد الانتخابات

السبت 27 فبراير 2021 07:28 م بتوقيت القدس المحتلة

المتحدث باسم "تفريغات 2005" لشهاب: حكومة رام الله أجلت حلّ ملفنا إلى ما بعد الانتخابات

غزة – محمد هنية

أعلن رامي أبو كرش المتحدث باسم موظفي السلطة ما يُعرفوا باسم "تفريغات 2005"، أن حكومة رام الله قررت تأجيل حل ملفهم وباقي الملفات العالقة في قطاع غزة إلى ما بعد الانتخابات.

وقال أبو كرش في حديث خاص لوكالة "شهاب"، إن أحمد مجدلاني وزير التنمية في حكومة اشتية، أخبرنا بتأجيل الملف إلى ما بعد الانتخابات، إضافة إلى القضايا العالقة الأخرى في قطاع غزة، مشيرا إلى وجود تصريحات من مقربين من الحكومة بالخصوص.

وأضاف "أن كل التصريحات التي صدرت عن مسؤولين بالحكومة سابقا، تحدثت عن وجود توصيات من الرئيس عباس بإنصاف التفريغات وفق حل عادل، لكن الحكومة تماطل في تنفيذ التوصيات، رغم كل التطمينات التي وردت بحل القضية قبل الانتخابات وأنها على رأس أولويات الحكومة".

وعلّق أبو كرش على تصريحات اشتية عن ملف تفريغات 2005، مؤكد ارتكابه مغالطات قانونية في حديثه، باعتبار هؤلاء الموظفين الذين يصل عددهم إلى 8 آلاف موظف، "أنهم مجرد أشخاص أرادوا الالتحاق بأجهزة أمن السلطة"، وفق تعبيره.

وأكد أبو كرش، أن هؤلاء الموظفين قدموا للسلطة باتفاق مع الرئيس حسب الأصول والقرارات، وخضعوا كجنود تحت الاختبار لمدة 6 شهور وفق الإجراءات المتخذة، وتلقوا تدريبات عكسرية في فلسطين وخارجها، وبعد هذه المدة قدموا أوراقهم وأخذوا الرتب العسكرية وأصبحوا بشكل قانوني موظفين وتم توزيعهم على الأجهزة الأمنية.

ووصف حل حكومة اشتية باستيعابهم بشكل تدريجي في الأجهزة الأمنية بأنها محاولة هدر لحقوقهم، مؤكدا أن جرى استيعابهم أصلا في الأجهزة الأمنية ويعملون بها منذ 2005.

المصدر : شهاب