حكومتنا المخملية المرتجفة

الثلاثاء 16 مارس 2021 10:23 ص بتوقيت القدس المحتلة

الدكتور محمد شتيه جملة قضايا جعلت حكومتك في نظر الناس لا تمثلهم. 

لم تنجح الحكومة في تقديم حالة احتضان للناس مطلقا في كافة مراحل الأزمات بل ظهر نموذج الوزير الضعيف او المتعالي المخملي.

لم يشعر الناس بأنها أمام حكومة أزمة في ظل وضع خطر، بل كانت حكومة ردة الفعل تهتم بالقشور على حساب الجوهر.

لم توفر الحكومة القناعة لدى الناس بأنها حكومة عادلة بل فاحت من عديد الملفات رائحة المحسوبية وعدم العدالة والفساد. 

لم ترتقي حكومتك في أي الملفات السيادية التعليم الصحة المالية الشؤون الاجتماعية ما يليق بالمرحلة التي نحن بها بل شاب كل ملف مثالب كفيلة بإسقاط الحكومة او تغيير جدي في وجوه الوزراء.

دكتور بعيدا عن نصائح السحيجة والتقارير التي تكتب لك، اقولها لك غير ملونه...  انطباع الناس عن الحكومة والرضا هو الأكثر سوء اذ تجاوز سوء حكومة الحمد لله وتقارب في السوء حكومة سلام فياض في نظر الناس.

حتى تعيد الحكومة نوع من الثقة تحتاج الى ثورة تصحيح تبدأ

بانقلاب كامل في عمل الوزارة في مجالات الفشل عبر تغيير الادوات وإعادة تقديم وزراء وخلية إدارة أزمة.

اعادة تقديم الوزارة بشكل تصالحي مع الفئات الضعيفة وتحقيق عدالة يشعر بها المواطن.

إعادة هيكلة الحكومة بما يتماشى مع تطلعات الفئات الضعيفة من المجتمع.

لو كان هناك مجلس تشريعي لا سمعت حكومتكم عشرات الاستجوابات التي تولد عنها طلبات حجب الثقة، لكن في ظل غياب مؤسسة تراقب تحتاج الى سماع صوت الناس الذين ينظرون لحكومتك بأنها لا تناسب مرحلة خطرة مع الفايروس او حكومة ستحتمل التحولات في ظل الحديث عن انتخابات.