إسرائيل تنظر لفتح والفلسطينيون يترقبون

الأربعاء 31 مارس 2021 03:50 م بتوقيت القدس المحتلة

أشار مراسل شبكة كان للشؤون العربية غال بيرغر الى ما يمكن اعتباره نظرة اسرائيلية ملخصة للتطورات داخل فتح حيث وصف ما يجري داخل فتح بالأزمة الكبيرة وذلك على خلفية الخلافات الفتحاوية الداخلية حول تشكيل قائمة لانتخابات التشريعي المقررة في 22-5، مشيرا الى ان مروان البرغوثي يحاول توحيد جهوده مع ناصر القدوة، مضيفا الى ان من يدير الأمور باسمه هي زوجته فدوى وابنه قسام.

من جهة أخرى أشار بيرغر لأحداث إطلاق النار التي تمت في كفر عقب وقلنديا ويطا معتبرا أن سببها المباشر هو رفض بعض الشخصيات الفتحاوية لأماكنها المتأخرة في قائمة فتح للانتخابات ، وكان الجنرال الأسبق عاموس جلعاد قد أشار في وقت سابق الى القلق الاسرائيلي المشترك مع بعض الدول العربية كمصر والاردن من إمكانيات تفوق حماس الموحّدة والمتمّاسكة على فتح المشتتة والمنقسمة على نفسها ، مما يسمح لحماس بدخول الشرعية الفلسطينية والدولية من أوسع أبوابها وأضاف غال بيرغر ان تقديرات اسرائيلية تفيد بان ابو مازن قد ندم على فكرة الانتخابات .

وقد اعتبر جاكي خوري في هآرتس ان قرار مروان البرغوثي التنافس في قائمة مستقلة عن فتح يعتبر تحديا مستمرا لقيادة الرئيس ابو مازن.

وقد ذكر خوري بأن مساعدي البرغوثي طلبوا من مروان الانتظار وعدم الإعلان عن ترشحه لعضوية البرلمان حتى اللحظة الأخيرة، زاعمين ان الانقسام يخدم منظمات أخرى بقيادة حماس.

كما أشار خوري في مقالته اليوم 31-3 الى أن البرغوثي طالب بتبني استراتيجية النضال الشعبي وتعزيز فتح كحركة شعبية مرتبطة بالمنطقة وليس كمجموعة منفصلة عن الميدان.

 خوري ختم مقالته بالقول ان الانتخابات القادمة ما هي مقدمة وتهيئ الميدان لانتخابات الرئاسة.

من المعقول القول بأن فتح ستجد طريقها للوحدة الداخلية، وبأن مروان البرغوثي سينجح في التوصل لتفاهمات مع قيادة الحركة، فمصلحة فتح من مصلحة الوطن، وما يجري داخلها يهم كل الوطنيين الأحرار في الشعب الفلسطيني والذين يتمنون ان يتم حل الخلافات بالحوار الهادئ والبناء من اجل إنجاح الانتخابات التشريعية والتوصل لترتيب البيت الداخلي الفلسطيني.