الثرثرة داء اصابنا علاجه الصمت

الخميس 01 أبريل 2021 02:21 م بتوقيت القدس المحتلة

الثرثرة كثرة الكلام بما لا يجدي نفعا ولا يفيد في الحديث لو كان هناك حديثا في موضوع مهم ، وهذا المهم لا يحتاج كثرة كلام ويمكن ان نجمل الحديث فيه ببضع كلمات او في جملة او جملتين ،ولكن مع الاسف بلينا بداء الثرثرة وكثرة الحديث مما يوقعنا في اللغط وهذا اللغط يوقعنا في الشر وهذا الشر قد يوصلنا إلى ما لا تحمد عقباه لو كنا نتحدث مع طرف يكمن لنا ويتربص ويقيس كل كلمة نقولها وكل حرف نتحدث فيه ، وهذه الثرثرة تصيبنا بداء الحديث بما نعلم او لا نعلم وتصبح المعلومة عندنا فرصة لنبني عليها معلومات كثيرة صحيحة وغير صحيحة حتى نثبت لمن هو امامنا اننا نعرف كثير من الامور واننا كنز من المعلومات ، وفي الحقيقة امثال هؤلاء شر وبليه على الجميع فهذا ابو العريف الثرثار كنز كبير ومهم لمن يتربص بنا من عدو يريد الحصول على المعلومات كي يحاربنا بها ويعمل على البحث عن هؤلاء الثرثارين ويشجعهم علة الثرثر وزيادة الحدث فيما يعلم او لا يعمل ويضع القول في ميزان الحقيقة التي يبحث عنها وهذا الرثار ليس وحده الذي يثرثر فيوجد مثله كثير وكل منهم في ثنايا حديثه جزء من الحقيقة وعندما يضع هذه الاجزاء من هنا ومن هناك ويحاول الوصول لها والبناء عليها ، وهكذا نصبح نعمل دون ان ندرك مع من لا يريد لنا الخير من اعداء هذا الشعب وخاصة العدو الصهيوني الذي لا يمل ولا يكل وهو يحاول البحث عن معلومة ولو كانت كالابرة في كومة قش كبيرة ، وكومة القش الكبيرة يمكن ان تكون ثرثرتنا ولغطنا الذي نعده نوع من انواع التباهي بالقدر على الاسترسال في الحديث وتصفيت الكلام النافع والضار نقول اننا نجيد الحديث.

قالوا في الماضي ولازال قولا نافعا *خير الكلام ما قل ودل * هناك موضوع يراد لك الحديث فيه ليكن ولكن عليك ان تأخذ بالك ان لا تتكلم باكثر ما يحتاجه هذا الموضوع ،نعم اختصر بما يحقق الهدف ويوصل المعلومة لا تثرثر لان الثرثرة تضيع الفكرة وهذه الكرة التي دفتها في ثرثرتك لن تصل لمن يريد بل قد تصل مشوة وغير مفيدة وقد لا تصل على الاطلاق لانها تاهت وسط ثرثرتك ، وعليك ان لا تعتقد ان ثرثرتك تعطي مؤشرا على فهمك او على ما لديك من معلومات فهذا فيه خداع لنفسك وبعض من يستمع اليك من البسطاء .

علينا ونحن نتحدث ان نضبط كلامنا ونختصر فيه بما يحقق المراد وان نبتعد عن الثرثرة غير المفيدة بل الضارة وخاصة ونحن نتحدث مع من لا نعرفه المعرفة الحقة حتى لا نقع في شر ثرثرتنا والتي اودت بكثيرين المهالك 

نسأل الله ان يجنبنا المهالك وما يوصل اليها.