صحيفة تكشف عن خطة مركزية فتح البديلة لإضعاف قائمة البرغوثي والقدوة

الجمعة 02 أبريل 2021 09:21 ص بتوقيت القدس المحتلة

صحيفة تكشف عن خطة مركزية فتح البديلة لإضعاف قائمة البرغوثي والقدوة

كشفت صحيفة "الأخبار" اللبناينة، اليوم الجمعة، عن مخطط يدرسه أعضاء اللجنة المركزية لحركة "فتح"، لاستغلال دخول قائمة ناصر القدوة ــــ مروان البرغوثي في الانتخابات، من أجل تقليص فرص القيادي الأسير في "وراثة فتح" بعد رئيس السلطة، محمود عباس، حيث تتعاظم الخلافات الفتحاوية الداخلية، وخاصة بعد إعلان القائمة الرسمية التي لم تُرضِ كثيرين في القواعد التنظيمية، نتيجة ما وصفوه بالتوزيع الجغرافي غير العادل في عدد من مدن الضفّة المحتلة وقطاع غزة، ولا سيما في جنين وخانيونس.

  ونقلت الصحيفة عن مصدر في حركة "فتح"، قوله، "المركزية وقَعت في مشكلة خلال تشكيل القائمة، ولم تستطع إرضاء قواعد الحركة في مختلف المناطق التي طالبت بأن يكون مرشحوها ضمن أوّل 50 اسماً في القائمة، وهي الأسماء شبه المضمونة لدخول المجلس التشريعي طبقاً للمعطيات التي تُقدِّر حصول فتح على ما بين 35 ــ 40% من المقاعد".  

وذكر المصدر أن اللجنة لم تستطع إرضاء قرابة 50% من القواعد التنظيمية في مختلف المناطق، الأمر الذي يشير إلى أن ما حدث يدفع إلى قضم جزء غير بسيط من قاعدة الحركة الشعبية، واتجاه جزء آخر للتصويت للبرغوثي في جنين، ولمحمد دحلان في خانيونس.  

ولا تزال معضلة البرغوثي حاضرة على طاولة «المركزية»، التي وقَعت في حرج من تطبيق اللوائح التنظيمية عليه، كونها تقضي بفصله من الحركة، مثلما فُعل مع عضو اللجنة، ناصر القدوة، الشهر الماضي.

ويبدو أن عباس يُفضّل الصمت حالياً، على رغم أن أعضاء في اللجنة يريدون تنفيذ هذا القرار لإظهار حزْم القيادة في ملفّ الانتخابات، فيما يُقدّر آخرون أنه سيؤدي إلى زيادة الشرخ وسيؤثّر في حظوظ «فتح» في الفوز، وأن الواجب دراسة إمكانية محاوَرة البرغوثي بعد الانتخابات لضمان ألّا تتشتَّت كتلة الحركة لمصلحة قوائم أخرى، وخاصة قائمتَي دحلان و"حماس" اللتين ظهرتا أكثر تنظيماً وترتيباً.

  وقال المصدر، إن الخطة تركز حالياً على دخول قائمة البرغوثي الانتخابات، مع العمل على تقليص فرصها كي تحصل على أقلّ من عشرة مقاعد، بما يؤدّي، بالتالي، إلى إضعاف شخصية البرغوثي التي يُنظر إليها على أنها مهدِّدة لخلفاء عباس (الذي يناهز 83 عاماً)، الطامحين إلى وراثته خلال السنوات المقبلة.