عائلة الدكتور الخضري توجه عبر "شهاب" رسالة لأميري قطر والكويت للتدخل للإفراج عنه

الأحد 04 أبريل 2021 06:53 م بتوقيت القدس المحتلة

عائلة الدكتور الخضري توجه عبر "شهاب" رسالة لأميري قطر والكويت للتدخل للإفراج عنه

وجّهت عائلة الدكتور محمد الخضري من قطاع غزة، رسالة إلى أميري قطر والكويت؛ للتدخل والمساعدة في الإفراج عنه من السجون السعودية، وذلك في الذكرى السنوية الثانية لاعتقاله برفقة العشرات من الفلسطينيين بالمملكة.

وقال شقيقه "عبد الماجد الخضري" خلال حديثه عبر وكالة "شهاب": أنقل رسالة إلى أمير قطر وأرجوا أن يتبنى هذا الموقف وأن يساعد عن الدكتور محمد الذي ليس عليه أي تهمة إلا تهمة كيدية"، مضيفا : "كما أنقل رسالة ثانية لأمير الكويت الذي كان تربطه علاقة جيدة معه".

يذكر أن الدكتور محمد صالح الخضري (83 عاماً)، مقيم بجدة منذ 1992، معتقل لدى جهاز مباحث "أمن الدولة" السعودي، منذ 4 إبريل/ نيسان 2019م، وهو مريض بالسرطان، وقد عمل سابقًا كممثل لدى حركة حماس بالمملكة.

وكشف "عبد الماجد" أن مرض السرطان الذي يعاني منه شقيقه محمد بدأ ينمو ويتفشى في جسده، مشيرا إلى أنه يعاني من مشاكل في يده اليمنى وأسنانه "ويجب الإفراج عنه بشكل عاجل".

وأفاد بأن شقيقه موجود في سجن عسير الذي يفتقر للخدمات الطبية المناسبة، مطالبا بالإفراج عنه أو إعطائه نوع من الحرية في البيت ليتم علاجه بطريقة سليمة.

ولفت إلى أن عائلة الدكتور الخضري ما زالت تقيم في المملكة وتقوم بزيارته أو التواصل معه عبر الهاتف كل عدة أشهر.

وبين أن التهمة الموجة إليه هي "الانتماء إلى تنظيم إرهابي" دون توضيح طبيعة العمل أو التنظيم الإرهابي، منوها إلى أنه كان بمرتبة سفير لدى السعودية عن حركة حماس قبل أن يتقاعد عام 2010 "لكن سياسة الدولة هي من تغيرت".

 

 

 

وبهذا الصدد، أكد الخضري أن أعداء القضية الفلسطينية أي الكيان "الإسرائيلي" والدول المطبعة معه هم المستفيدون من اعتقال الدكتور محمد.

وذكر أن العلاقة التاريخية بين حماس والسعودية جيدة دون أي عداوة، موضحا أن الملوك المتعاقبين في المملكة كانوا جيدين مع ممثل الحركة "الخضري"،

ووصف علاقة شقيقه الدكتور محمد قبل اعتقاله مع الأسرة المالكة والشعب السعودي بأنها "جيدة"، إذ قال إن الاعتقال خرق لكل الأعراف المتعارف عليها في العالم، مطالبا بإنقاذ حياته والإفراج عنه.

المصدر : خاص شهاب