هيئة حقوقية لشهاب: على كل الأطراف العمل للإفراج عن الخضري والمعتقلين بالسعودية

الأربعاء 07 أبريل 2021 09:35 ص بتوقيت القدس المحتلة

هيئة حقوقية لشهاب: على كل الأطراف العمل للإفراج عن الخضري والمعتقلين بالسعودية

طالبت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني "حشد"، كل الأطراف بالعمل على تدارك الأزمة والضغط للإفراج عن الدكتور محمد الخضري وكل المعتقلين الفلسطينيين في السعودية.

وقال المحامي والباحث صلاح عبد العاطي مسؤول الهيئة الدولية "حشد" في تصريح خاص بوكالة "شهاب" للأنباء : "طالبنا وما زلنا نطالب بتقديم المعتقلين الفلسطينيين في السعودية لمحاكمات عادلة وضمان الإفراج عنهم؛ تعزيزا للعلاقات الفلسطينية السعودية".

وتعقيبا على استمرار اعتقال الخضري على الرغم من تدهور حالته الصحية، شدد عبد العاطي على ضرورة أن تضمن السعودية الحقوق المدنية له، من حيث ضمان محاكمة عادلة وتمتعه بكامل حقوقه التي نصت عليها المعايير الدولية بما فيها حق العلاج.

يذكر أن الدكتور محمد صالح الخضري (83 عاماً)، مقيم بجدة منذ 1992، معتقل لدى جهاز مباحث "أمن الدولة" السعودي، منذ 4 إبريل/ نيسان 2019م، وهو مريض بالسرطان ويحتاج إلى رعاية ومتابعة طبية لا تتوفر في العيادات الطبية في السجون السعودية. علما أنه قد عمل سابقًا كممثل لدى حركة حماس بالمملكة.

وبدأت السعودية منذ 8 آذار/مارس العام الماضي، بمحاكمة عشرات الفلسطينيين (بعضهم من حملة الجوازات الأردنية) من المقيمين داخل أراضيها، بدعوى دعم المقاومة الفلسطينية.

والشهر الماضي، طالبت منظمة العفو الدولية من السلطات السعودية، ضرورة الإفراج عن الدكتور محمد الخضري، ونجله هاني المعتقلين في سجون المملكة.

وانتقدت المنظمة في بيان صحفي حرمان الأب وولده من العلاج، كما التسبب في تراجع حالتهما الصحية بالإهمال.

وقال تقرير “أمنستي” إنه في وقت سابق من العام الجاري 2021، فقد الدكتور محمد الخضري القدرة على تحريك يده اليمنى، وبعض أسنانه، مشيرةً إلى انه "يعتمد على نجله المحتجز معه من أجل إطعامه ومساعدته في السجن".

وتوجهت منظمة العفو الدولية بالخطاب إلى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، داعية إياه إلى ضمان إسقاط التهم التي لا أساس لها من الصحة ضد الدكتور محمد الخضري والدكتور هاني الخضري.

المصدر : خاص شهاب