الشعبية لشهاب: نرفض أي ذريعة لتأجيل الانتخابات وسنطرح بدائل لإجرائها بالقدس

الأحد 18 أبريل 2021 04:45 م بتوقيت القدس المحتلة

الشعبية لشهاب: نرفض أي ذريعة لتأجيل الانتخابات وسنطرح بدائل لإجرائها بالقدس

أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم الأحد، رفضها التذرع بأي ذريعة من أجل إلغاء أو تأجيل الانتخابات الفلسطينية؛ بحجة رفض الاحتلال إجرائها بمدينة القدس المحتلة.

وشدد  أسامة الحاج أحمد عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية في حديثٍ خاص بوكالة "شهاب" للأنباء على ضرورة تطبيق ما تم الاتفاق عليه بالقاهرة بأهمية إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني.

وأشار الحاج أحمد إلى أنه "لا بد من إجراء الانتخابات بالقدس ومشاركة المقدسيين فيها، لكن لا بد من عدم التذرع لتأجيلها، بل العكس هذا الموضوع يفتح لنا مواجهة وصراع مع الاحتلال".

ولفت إلى أهمية هذا الموضوع لكشف زيف ادعاء "إسرائيل" بأنها كيان ديمقراطي منوها إلى ضرورة الاستعانة بأصدقاء الشعب الفلسطيني لإدانة الاحتلال وكشف حقيقته والضغط عليه لإجراء الانتخابات بالقدس.

وأضاف : "علينا أن نجند كل الطاقات والإمكانيات وأن نبني جبهة وطنية عريضة في القدس ونطبق قرارات الإجماع الوطني الفلسطيني في المجلسين الوطني والمركزي واجتماع الأمناء العامن للفصائل الذي أكد أهمية تشكيل قيادة وطنية موحدة بالضفة".

ووفق القيادي بالشعبية، فإن السلطة تركت أهالي القدس بدون قيادة وطنية موحدة، مؤكدا أهمية تشكيل هذه القيادة كي تقود أبناء شعبنا بمواجهة الاحتلال لفرض إجراء الانتخابات بالقدس.

وتابع : "بعد ذلك نقرر ماذا نفعل، لكن أن يتم الحديث عن تأجيل الانتخابات من الآن، فهذا ذريعة وهروب من المسؤولية"، مبينا أنه لا يمكن تحقيق شيء بدون ضغط جماهيري،

وجدد التأكيد على أن الشعبية لا تقبل إجراء الانتخابات بدون القدس، "لكن لا بد من تشكيل القيادة الوطنية التي تجابه الاحتلال بالقدس وتفرض حقنا بإجراء الانتخابات وليس التذرع بأن الاحتلال يرفض إجرائها".

وأكد الحاج أحمد رفض الجبهة استمرار خطف القرار الوطني والتفرد والهيمنة "التي هي سبب تراجع القضية الفلسطينية".

وأوضح أن الجبهة ستطرح بدائل في اجتماع القيادة لإجراء الانتخابات بالقدس، عبر برنامج وطني مشترك لمجابهة الاحتلال بإطلاق يد المقاومة بكل أشكالها في الضفة والقدس وغزة حتى يستجيب الاحتلال لمطالب شعبنا.

وأشار إلى أن هناك بعض المنتفعين من إدامة الانقسام ولا بد من تجريمهم وفضحهم، معتبرا في الوقت ذاته أن ما يحدث داخل حركة فتح شأن داخلي والجبهة الشعبية تريدها أن تكون موحدة.

وحذر القيادي بالشعبية من خطورة إلغاء الانتخابات، موضحا أن الاحتلال لا يريد أن يكون شعبنا موحدا ويريد إدامة الانقسام "لذلك يحارب إجراء الانتخابات".

المصدر : خاص شهاب