حفل للكشف عن جنس مولود يؤدي إلى زلزال وأضرار

الجمعة 23 أبريل 2021 07:56 م بتوقيت القدس المحتلة

حفل للكشف عن جنس مولود يؤدي إلى زلزال وأضرار

تلقى مركز الشرطة في بلدة كينغستون الأميركية (على حدود ماساشوستس) مساء الثلاثاء، اتصالات تفيد بوقوع انفجار كبير، تلاه ما يشبه الزلزال في منطقة نيوهامبشاير القريبة، حيث اهتزت المنازل ووقعت أضرار مادية عدة.

وقالت الشرطة إن حفل كشف عن نوع الجنس لأسرة في نيو هامبشاير كان بمثابة انفجار أدى إلى ظهور تقارير عن وقوع زلزال، ويمكن سماعه من جميع أنحاء الولاية. وبعد التحقيق، تبيّن أنّ أسرة قامت بتفجير 36 كيلوغراماً من المتفجرات في حفل الكشف عن جنس مولودها.

واستخدمت العائلة مادة التانيريت المتفجّر، فيما قال الجيران وسكّان المنطقة إن الانفجار زلزل منازلهم وأحدث أضراراً في الممتلكات. وبحسب ما نقلت صحيفة "ذا غارديان" البريطانية عن سارة تاغلييري، وهي واحدة من سكان المنطقة، فإن أسرتها سمعت "انفجاراً كبيراً جداً، وسقطت الصور الموجودة على الجدار". بينما قال زوجها مات تاغلييري إن الانفجار أحدث شقوقاً في جدران البيوت المجاورة.

ومع انتشار الخبر، سلّم صاحب الحفلة، الذي أشرف على التفجير، نفسه للشرطة، من دون الكشف عن هويته.

وبحسب قناة NBC الأميركية، فإن الشرطة اطلعت على فيديو للحفل، وتبيّن أن المولود صبي.

ويأتي هذا الحادث بعد سلسلة حوادث مأساوية سببتها  حفلات الكشف عن جنس المولود الجديد. ففي مارس/آذار الماضي، قُتل طياران عندما تحطمت طائرتهما في المياه قبالة كانكون في المكسيك بعد تدفق مادة وردية في الهواء أدت إلى حجب الرؤية. وتبين أن المادة من حفل للكشف عن جنس مولود.

والعام الماضي، أدى حفل شبيه إلى اندلاع حريق دمّر أكثر من 2800 هكتار من الأراضي في كاليفورنيا. وفي إبريل/نيسان 2017 ، تسبب الأميركي دينيس ديكي بأضرار قيمتها 8 ملايين دولار، عندما أطلق النار على هدف مليء بالمتفجرات ذات اللون الأزرق، كوسيلة للإعلان عن جنس طفله الذي لم يولد بعد، مسبباً حريقاً هائلاً.