سفير مصر في واشنطن: لن نسمح بتكرار ممارسات إثيوبيا "الأحادية"

الأربعاء 05 مايو 2021 01:09 ص بتوقيت القدس المحتلة

سفير مصر في واشنطن: لن نسمح بتكرار ممارسات إثيوبيا "الأحادية"

قال معتز زهران، سفير مصر في واشنطن، إن بلاده لن تتهاون في أمنها المائي، ولن تسمح بتكرار "الممارسات الأحادية" لإثيوبيا في حوض النيل.

جاء ذلك في كلمة للسفير المصري، في ندوة بكلية الحرب الوطنية الأمريكية، بحضور عدد من طلبة وقيادات وأركان الكلية، وفق بيان للخارجية المصرية الثلاثاء.

وأوضح البيان، أن الكلمة "تناولت الأهمية الاستراتيجية الخاصة للعلاقات المصرية الأمريكية، ودور مصر في إرساء الاستقرار والأمن في الشرق الأوسط وإفريقيا".

ومتطرقا لـ"سد النهضة" الإثيوبي، قال زهران، إن "مصر لن يمكنها بأي حال التهاون فيما يخص أمنها المائي".

وحذر من أن "الإدارة الأحادية (لإثيوبيا) لعملية ملء وتشغيل سد النهضة يمكن أن ينجم عنها تفاقم حالة الفقر المائي في مصر وحدوث أضرار بيئية واجتماعية واقتصادية هائلة".

وأكد أن بلاده "لا يمكن أن تسمح بحدوث ذلك"، دون تفاصيل.

وشدد زهران، على أن "قضية مياه النيل في كل من مصر والسودان أخطر من أن تُترك أسيرة للوضع الداخلي في إثيوبيا، ومتاجرتها بها داخليا في إطار محاولة لاحتواء التوترات الداخلية المزمنة بإثيوبيا، بدلا من السعي للتوصل لحل وسط يؤمن المصلحة المشتركة لشعوب المنطقة".

وشدد السفير المصري، أن "بلاده لا يمكن أن تسمح بتكرار الممارسات الإثيوبية الأحادية في حوض النيل، الذي يعد قضية وجودية ومصيرية بالنسبة للشعب المصري".

وطالب بـ"دعم الولايات المتحدة لعملية الوساطة الراهنة تحت قيادة الاتحاد الإفريقي، من أجل التوصل لاتفاق ملزم على قواعد ملء وتشغيل سد النهضة في أقرب وقت، لحماية الأمن والاستقرار في المنطقة".

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من إثيوبيا بشأن تلك الاتهامات، غير أنها تؤكد عادة أن السد لن يضر بمصر والسودان، والغرض منه توليد الطاقة الكهربائية، مقابل تشكيك دائم من الجانبين المصري والسوداني.

وتصر أديس أبابا على ملء ثانٍ للسد بالمياه، في يوليو/تموز المقبل، بعد نحو عام من ملء مماثل، وسط تعثر مفاوضات مع مصر والسودان، وحديث من البلدين على "خيارات مفتوحة" لمواجهة أي ضرر يلحق حصتهما المقدرة بـ55.5 مليار متر مكعب و18.5 مليار متر مكعب على التوالي أو منشآتهما المائية.

وفي أقوى لهجة تهديد لأديس أبابا منذ نشوب الأزمة قبل 10 سنوات، قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في 30 مارس/ آذار الماضي، إن "مياه النيل خط أحمر، ولن نسمح بالمساس بحقوقنا المائية، وأي مساس بمياه مصر سيكون له رد فعل يهدد استقرار المنطقة بالكامل.

المصدر : وكالات