الأقصى في خطر وتلفزيون فلسطين يصرف النظر

السبت 08 مايو 2021 12:09 ص بتوقيت القدس المحتلة

الأقصى في خطر وتلفزيون فلسطين يصرف النظر

تابعت وسائل الإعلام المحلية الفلسطينية والعربية والعالمية، بشكل كبير ما يجري في باحات المسجد الأقصى، والاعتداءات العنيفة من قبل شرطة الاحتلال على المصلين هناك.

وفي خضم التوترات والأحداث العنيفة والمواجهات التي أسفرت عن إصابة عشرات الفلسطينيين، وإطلاق وابل من القنابل والرصاص تجاه المصلين واحتجازهم في المسجد القبلي وقطع أسلاك المآذن، يصر تلفزيون فلسطين التابع للسلطة الفلسطينية والذي كان من المفترض أن يكون المتابع الأول لهذه الأحداث، كونه يمثل التلفزيون الرسمي، أن يتجاهل الأوضاع هناك.

ويعرض تلفزيون فلسطين البرامج والأغاني خلال هبة القدس دون مراعاة لمشاعر الفلسطينيين وحقوقهم التي من واجب الإعلام الفلسطيني أن ينقل الحقيقة للعالم لجلب الدعم وبيان جرائم الاحتلال الإسرائيلي المتكررة بحق المسجد الأقصى.

وعقب رئيس الدائرة الإعلامية في حركة حماس عصام الدعاليس بالقول:" أدعو كافة وسائل الإعلام الفلسطينية والعربية لتكثيف التغطية والمتابعة الإعلامية لهبة المقدسيين دفاعا عن أرضهم ومقدساتهم ودعم صمود أهالي حي الشيخ جراح في وجه الهجمة الصهيونية".

عصام الدعاليس

وأضاف في تصريح مقتضب:" من يدعي أنه ألغى الانتخابات لأجل القدس فليحترم أهلها ومسجدها وهبتها ويصدر تعليماته للإعلام الرسمي بتغطية أحداث القدس بما يليق بتضحيات أهلها ومرابطيها".

وأصيب عشرات المصلين في ساحات المسجد الأقصى، مساء اليوم، جراء اعتداء قوات الاحتلال وإطلاقها قنابل الصوت والأعيرة المطاطية صوبهم.

 وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، إنها تعاملت مع 163 إصابة خلال المواجهات في المسجد الأقصى إلى المستشفيات.

وأشارت إلى أن معظم الاصابات كانت في الرأس، "وهناك إصابات بالغة بالعيون، وإصابة بالمطاط بين البطن والصدر".

وأوضحت "الهلال الأحمر" أنها تعاملت مع إصابات برصاص الاحتلال المعدني المغلف بالمطاط إحداهما في العين وأخرى في الرأس، خلال المواجهات المندلعة في المسجد الأقصى.

وبينت أن الاحتـلال يمنع الطواقم من الدخول إلى القدس عبر حاجز قلنديا العسكري؛ لتقديم الدعم والمساندة لطواقم الإسعاف في القدس

وأشارت إلى أنها فتحت مستشفى ميداني في القدس لاستقبال الإصابات المحولة من المسجد الأقصى؛ نظراً لارتفاع أعداد الإصابات وامتلاء غرف الطوارئ بالمستشفيات.

المصدر : شهاب