بالفيديو: الصحة بغزة: الاحتلال يستهدف المدنيين بأشد الأسلحة فتكا وتمزيقا للأجساد

السبت 15 مايو 2021 09:21 م بتوقيت القدس المحتلة

الصحة بغزة: الاحتلال يستهدف المدنيين بأشد الأسلحة فتكا وتمزيقا للأجساد

أكدت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، يوم السبت، أن الاحتلال يستهدف المدنيين العزل خلال عدوانه على قطاع غزة المستمر منذ الإثنين الماضي، بأشد الأسلحة فتكا وتمزيقا للأجساد.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة خلال مؤتمر صحفي : "لا يزال الاحتلال الاسرائيلي يمعن في استهداف المدنيين العزل الآمنين في منازلهم بأشد أنواع الأسلحة فتكا وتمزيقاً لأجساد الأطفال والنساء وتشريد المئات منهم في مشهد يتزامن مع ذكرى نكبة فلسطين والذي يصادف اليوم". 

وذكر القدرة أن العالم أجمع تابع فجر اليوم جريمة مخيم الشاطئ والتي ارتقى فيها 10 مواطنين من عائلة أبو حطب والحديدي والتي راح ضحيتها الام و4 اطفال من العائلتين.

ووفق القدرة، فإن إجمالي عدد الشهداء والجرحى منذ بدء العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة 145 شهيدا منهم 41 طفلا 23 سيدة و 1100 جريح منهم 313 طفل و206 سيدة، إضافة إلى 38 إصابة شديدة الخطورة و248 حالة متوسطة.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال ما زالت تمارس حرب الابادة بحق عوائلنا الفلسطينية التي اخرجت 10 عوائل منها من السجل المدني الفلسطيني راح ضحيتها 38 شهيدا لهذه العوائل منهم 21 طفلا و 11 سيدة وعشرات الاصابات المختلفة.

وحذر من خطورة الوضع الصحي في مراكز الإيواء والتي فتحت لاستيعاب العائلات التي فقدت منازلها جراء العدوان المتواصل في ظروف بيئية وصحية صعبة، "ما ينذر بكارثة صحية  تفاقم معها فرص تفشي فيروس كورونا وبالتالي نكون أمام موجة ثالثة من الوباء لا يمكن توقع نتائجها".

وأضاف أن "الوضع الطبيعي لتلك العائلات هو العودة الى منازلهم مع ضمان توفير الحماية الكاملة لهم واعادة تهيئة امدادات المياه والصف الصحي والكهرباء، وهذا يتطلب أن تكون المؤسسات الانسانية والحقوقية والصحية الدولية أمام مسئولياتها في لجم سياسة الاحتلال في قصف الأحياء السكنية وحماية المدنيين العزل".

ولفت إلى أن استمرار العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة يهدد بتقويض جهود وزارة الصحة في مواجهة وباء كورونا حيث تواجه الفرق الطبية صعوبة في التحرك لمتابعة المعزولين منزليا واجراء المسوحات المخبرية واستكمال برنامج التطعيم ضد الفيروس والوصول الى أصحاب الأمراض المزمنة والذين لم يتمكنوا من الوصول الى المراكز الرعاية الصحية، والضغط الناجم عن ارتفاع معدل الدخول الى أقسام المبيت والعناية المركزة في المستشفيات.

وتابع إنه "مع توقف امدادات الوقود لمحطة توليد الكهرباء في قطاع غزة جراء إغلاق المعابر وتضرر شبكات الكهرباء بفعل القصف المتواصل، فإن وزارة الصحة تحذر من التأثير المباشر على مختلف الأقسام الحيوية جراء انقطاع التيار الكهربائي  كغرف العمليات وحضانات الاطفال والعناية المركزة والمختبرات وأقسام التصوير الطبي الأمر الذي يستدعي العمل  لساعات طويلة على المولدات الكهربائية التي تستنزف كميات كبيرة من الوقود، إضافة إلى تعرض الأجهزة الطبية للتلف بفعل الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي".

المصدر : شهاب