لجنة المعتقلين: "أجهزة السلطة تُصاعد الاعتقالات والتعذيب على خلفية نصرة القدس والمقاومة بغزة"

20170406204012

أكدت لجنة المعتقلين السياسيين بالضفة الغربية، تصاعد الاعتقالات والانتهاكات بحق المواطنين على يد الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة.

وقالت اللجنة في بيان صدر عنها اليوم الأربعاء، أن " هناك تصاعد في عمليات الاعتقال السياسي بالضفة الغربية والتعذيب والانتهاكات بحق المعتقلين على خلفية سياسية، وقد أدلى عدد من المعتقلين السياسيين بإفادات حول ما جرى معهم أثناء التحقيق في مقرات الأجهزة الأمنية بالضفة الغربية".

وأوضحت عن إفادات متواترة عن تضاعف الانتهاكات بحق المعتقلين السياسيين من بينها الضرب والشبح والتهديد وتوجيه الألفاظ النابية من قبل محققين وسجانين يعملون في سجن أريحا، التابع للسلطة الفلسطينية بالضفة الغربية.

وأدانت اللجنة حملة الاعتقالات السياسية التي تشنها أجهزة السلطة الأمنية والتي طالت العشرات من المواطنين على خلفية مشاركتهم في المسيرات المناصرة لغزة والقدس خلال العدوان الذي شنته قوات الاحتلال في شهر أيار الماضي.

ودعت اللجنة حكومة السلطة برام الله، للالتزام بالقانون الأساسي الفلسطيني الذي يضمن الحق للمواطنين للتعبير عن آرائهم السياسية، وإن الملاحقة على خلفية التضامن مع غزة ونصرة القدس والمسجد الأقصى يمثل انتكاسة وطنية يجب التراجع عنها.

وأكدت اللجنة أنها تتابع الانتهاكات التي تقوم بها أجهزة السلطة في الضفة الغربية والتي تم توثيقها في إفادات المعتقلين المفرج عنهم من سجون السلطة وتشمل ضرب المعتقلين وتعذيبهم وعمليات الشبح المتواصل وتوجيه الشتائم والتهديد.

ودعت لجنة الحريات الجهات والمؤسسات الحقوقية في الضفة الغربية لممارسة دورها في توثيق إفادات المعتقلين، والضغط على حكومة اشتية لوقف الانتهاكات التي تمارسها أجهزة السلطة الأمنية، كما دعت كافة الفصائل الموقعة على ميثاق القاهرة للحريات بإعلاء صوتها ضد الاعتقالات والانتهاكات كافة، كما ندعو الجميع لاحترام حقوق المواطنين وصون الحريات.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة