غانتس يصادق على "بنك أهداف" جديد في قطاع غزة

124864Image1-1180x677_d

صادق وزير الحرب "الإسرائيلي"، بيني غانتس، على "بنك أهداف" في قطاع غزة. وفق القناة 12 التلفزيونية.

وقالت القناة العبرية اليوم الأحد، إن غانتس صادق على عدة مئات من الأهداف الجديدة التي تم تجميعها في أعقاب العدوان على غزة، الشهر الماضي.

كذلك صادق غانتس على مجموعة من مستويات تصعيد الخطوات العسكرية "الإسرائيلية" في حال شن الاحتلال عدوانا جديدا في قطاع غزة. بحسب القناة.

اقرأ/ي أيضا.. حماس تدعو للنفير العام والاحتشاد بالأقصى وشوارع البلدة القديمة "الثلاثاء"

 

وحذر مسؤولون أمنيون "إسرائيليون"، الأسبوع الماضي، من أن إجراء مسيرة المستوطنين الاستفزازية في القدس المحتلة، التي يطلق عليها تسمية "مسيرة الأعلام"، من شأنها إعادة إشعال المنطقة، في أعقاب تهديدات حماس بأنها تتابع الأحداث في القدس ولن تسمح بالمس بالمسجد الأقصى.

وحسب هيئة البث العامة الإسرائيلية "كان 11"، فإن التقديرات في جهاز الأمن "الإسرائيلي" تشير إلى أن حماس لن ترد على مسيرة المستوطنين بإطلاق قذائف صاروخية باتجاه إسرائيل، وإنما يتوقع أن يكون الرد من خلال إطلاق بالونات من قطاع غزة وتنفيذ عمليات تنطلق من الضفة الغربية.

واتفقت شرطة الاحتلال، أول من أمس الجمعة، مع منظمي مسيرة المستوطنين الاستفزازية على مسارها.

وحسب الاتفاق، فإن المسيرة الاستفزازية تنطلق من شارع "هنِفيئيم" باتجاه شارع السلطان سليمان وصولا إلى ساحة باب العامود، حيث سيقوم المستوطنون بحلقات رقص، ثم تتجه المسيرة إلى "ميدان تساهَل" عن طريق باب الخليل باتجاه حائط البراق. وسيمر قسم من المشاركين في المسيرة الاستفزازية في الحي الإسلامي، وقسم آخر في الحي اليهودي.

اقرأ/ي أيضا.. إعلان 15 حزيران يوم غضب واستنفار في جميع أنحاء فلسطين ومخيمات الشتات

 

وذكرت "كان" أن الشرطة ستستعرض خطة مسار المسيرة الاستفزازية أمام ما يسمى "وزير الأمن الداخلي" في الحكومة الجديدة التي يتوقع تنصيبها اليوم، عومر بار ليف، من حزب العمل. وفي حال لم يصادق بار ليف على المسيرة، فإن المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت) الجديد سيبحث المصادقة أو عدم المصادقة على المسيرة.

وكان المفتش العام لشرطة الاحتلال، يعقوب شبتاي، قد قرر الأسبوع الماضي إلغاء المسيرة، لكن رئيس الحكومة المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، عقد اجتماعا للكابينيت، تقرر خلاله بتأجيل المسيرة من يوم الخميس الماضي إلى بعد غد. وقال بار ليف لـ"كان" إنه يعتمد على شبتاي وقيادة الشرطة الذين استخلصوا الدروس من أحداث مشابهة سابقة.

يذكر أن عدوان الاحتلال الأخير على غزة جاء في أعقاب مسيرة المستوطنين في موعدها الأصلي، في 10 أيار/مايو الفائت، في ظل احتجاجات واسعة في القدس وإثر إطلاق حماس قذائف صاروخية باتجاه منطقة القدس، ما أدى إلى تفريق مسيرة المستوطنين.

المصدر : شهاب

استطلاع رأي

هل ستحاسب السلطة المتورطين باغتيال نزار بنات؟

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة