بوتين وبايدن يتفقان على عودة السفراء بين واشنطن وموسكو

8X85Rj7tSmc

انتهت قمة موسعة بين الرئيسين الأميركي جو بايدن، والروسي فلاديمير بوتين، بعد أن انتهت القمة المصغرة بينهما في مدينة جنيف السويسرية، اليوم الأربعاء.

وقال الرئيس الروسي إنه اتفق مع نظيره الأميركي على عودة السفراء إلى واشنطن وموسكو، وبدء حوار بشأن الأمن السيبراني والاستقرار الإستراتيجي؛ مشددا على أن النقاشات الثنائية مع بادين كانت "بنّاءة".

في المقابل، أعلن البيت الأبيض انتهاء القمة الأولى بين الرئيسين الأميركي والروسي التي عقدت في جنيف واستمرت لوقت أقصر مما كان متوقعا؛ وذلك بعد أن تصافح الرجلان قبل بدء نقاشاتهما في فيلا "لا غرانج" على ضفاف بحيرة جنيف، وانتهت القمة عند الساعة 18:05. إذ يعقد كل منهما مؤتمرا صحافيا على حدة قبل مغادرتهما إلى موسكو وواشنطن.

وقال بوتين في مؤتمر صحفي عقب القمة في جنيف "سيعود السفيران إلى أماكن عملهما"، وأضاف أن توقيت عودتها "مسألة إجرائية بحتة". كما شدد بوتين على أن المحادثات التي أجراها مع نظيره الأميركي في اجتماعهما المباشر الأول، "كانت بناءة للغاية"، مضيفا أنهما "اتفقا على بدء مشاورات حول الأمن الإلكتروني".

وأعلن الرئيس الروسي أنّه تباحث بايدن حول احتمال تبادل سجناء، لافتًا إلى إمكانية التوصل إلى "تسويات". وقال بوتين "أثار الرئيس بايدن هذا الموضوع (...) تباحثنا في الأمر، قد تكون هناك تسويات معينة". وأضاف "ستعمل الخارجيتان الروسية والأميركية في هذا الاتجاه".

وجدد الرئيس الروسي قبيل القمة عرضه لتبادل مساجين بناء على "مسائل ذات طبيعة إنسانية" بعد أن أعلن بايدن أن ملف المواطنين الأميركيين المحتجزين في روسيا سيكون على جدول الأعمال.

وقال بوتين إنّه ليس على واشنطن أن تقلق من عسكرة روسيّة للقطب الشمالي الإستراتيجي، وتابع أنّ "قلق الطرف الأميركي من العسكرة لا أساس له ... على العكس، أنا مقتنع بأنّه علينا التعاون".

وأضاف أن "لا جديد" في ما تقوم به روسيا في المنطقة القطبية الشمالية، وإن بلاده "تعمل على إصلاح البنى التحتية المدمّرة" في المنطقة. وقال بوتين إن روسيا تعتزم "التقيّد التام بالمعايير القانونية الدولية".

المصدر : مواقع إلكترونية

استطلاع رأي

هل ستحاسب السلطة المتورطين باغتيال نزار بنات؟

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة