إيران تفتح مراكز الاقتراع في الانتخابات الرئاسية الـ13

6134b2de-bab4-47fc-8cc4-e56168687d43

فتحت إيران، اليوم الجمعة، من الساعة السابعة صباحا مراكز الاقتراع في أنحاء البلاد لاستقبال أصوات الناخبين الإيرانيين في الانتخابات الرئاسية الـ13 لاختيار الرئيس الثامن خلفا للرئيس حسن روحاني.  

وينافس في هذه الانتخابات أربعة مرشحين، ثلاثة منهم محافظون، والآخر إصلاحي، والمحافظون هم إبراهيم رئيسي، رئيس السلطة القضائية، ومحسن رضائي، أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام، والبرلماني أمير حسين قاضي زادة هاشمي، أما المرشح الإصلاحي فهو عبدالناصر همتي رئيس البنك المركزي السابق، الذي ترشح خارج الأطر الإصلاحية. 

ويحق لـ59 مليون و310 آلاف و307 إيرانيين التصويت في هذه الانتخابات، إذ تبدأ العملية الانتخابية في تمام الساعة السابعة صباحا وتستمر حتى 12 ليلا، ويمكن تمديدها بعد ذلك ساعتين أيضا. وتستقبل 70 ألف صندوق اقتراع تتوزع في المدن والقرى بـ31 محافظة إيرانية، أصوات الناخبين الإيرانيين.  

وعادة ما يعلن عن النتائج في اليوم التالي للانتخابات الرئاسية، فإذا حصل أي مرشح على أكثر من نصف الأصوات يفوز بمنصب الرئاسة، وإذا لم يفز بهذه النسبة تعاد الانتخابات في جولة ثانية بين مرشّحين حصلا على أعلى الأصوات. 

وأعلنت السلطات الإيرانية عن تدابير صحية بسبب تفشي كورونا، منها حظر استخدام الحبر، فضلا عن أنه إلى جانب الانتخابات الرئاسية ستجرى أيضا في هذا اليوم انتخابات مجالس البلدية في المدن والقرى الإيرانية، مع انتخابات في دوائر انتخابية لاختيار ممثلين لستة مقاعد شاغرة في البرلمان وستة بمجلس خبراء القيادة.  

وأكد المرشد الإيراني علي خامنئي في تصريح للصحفيين عقب الإدلاء بصوته في الانتخابات الرئاسية في إيران صباح اليوم، أن الشعب الإيراني "سيرى خيراً" من هذه الانتخابات.

وأدلى خامنئي صباح الجمعة بصوته في المركز الانتخابي بحسينية الإمام الخميني في طهران، في الدقائق الأولى من بدء عملية الاقتراع في الانتخابات الرئاسية في إيران.

وفي تصريح للتلفزيون الإيراني، قال إن "يوم الانتخابات هو يوم الشعب الإيراني، اليوم الشعب هو المدير الرئيسي للساحة، شعبنا اليوم من خلال حضوره أمام صناديق الاقتراع وإدلائه بصوته هو من يعين الوضع العام والأساسي للبلاد في الأعوام المقبلة".

وأضاف أن الشعب الإيراني "يقرر اليوم مصير البلاد للسنوات المقبلة، منذ الصبح حتى الليل، من خلال الحضور إلى صناديق الاقتراع. فهو صانع هذا المستقبل، ولهذا نقول إن المنطق الإنساني يدعو للمشاركة في هذا الامتحان الوطني على صعيد الأراضي الإيرانية كلها".

وشدد المرشد الإيراني على ضرورة المشاركة الجماعية بالانتحابات، لافتاً إلى أن ذلك يكسب إيران امتيازات بين الدول. 

المصدر : وكالات

استطلاع رأي

هل ستحاسب السلطة المتورطين باغتيال نزار بنات؟

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة