حمـــاس تحاول تخريب العلاقات الإسرائيلية المغربية

57940171_303

أنهى وفد كبير من حمــ اس برئاسة رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية، وأعضاء كبار من قيادة حماـس في الخارج وفي قطاع غزة زيارته للمغرب لبضعة أيام.

 وتأتي الزيارة بدعوة من رئيس الوزراء سعد الدين العثماني، رئيس حزب العدالة والتنمية، التابع لجماعة الإخوان المسلمين، وبموافقة العاهل المغربي الملك محمد السادس.

وجاءت الزيارة بعد فترة وجيزة من إرسال ملك المغرب تحية إلى رئيس الوزراء الجديد نفتالي بينيت، لكن وفد حمـــ اس حظي بشرف كبير خلال زيارته للمغرب وتغطية إعلامية مكثفة.

وفي ختام الزيارة أقام الملك محمد السادس حفل عشاء في قصر الضيافة بالرباط لأعضاء وفد حمــ اس بمشاركة رئيس الوزراء سعد الدين العثماني وسياسيين مغاربة وفلسطينيين مقيمين إقامة دائمة بالمغرب.

والتقى وفد حمــ اس خلال الزيارة برئيس وزراء المغرب وقادة أحزاب المعارضة الكبرى ورئيس مجلس النواب المغربي الحبيب المالكي.

وعقد رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني خلال الزيارة مؤتمرا صحفيا مشتركا مع رئيس المكتب السياسي لحركة حمــ اس إسماعيل هنية وقال إن الزيارة تدل على دعم المغرب للقضية الفلسطينية والنضال الفلسطيني من أجل إقامة دولة مستقلة وعاصمتها القدس.

المغرب هو رئيس "لجنة القدس" في منظمة الدول الإسلامية، قام إسماعيل هنية بجولة خلال زيارته لمكاتب مؤسسة القدس في الرباط وتلقى إيضاحات حول مساعدة المغرب لسكان القدس الشرقية ودعمها للإسكان والصحة والإسكان المشاريع التعليمية.

وقد أعرب كبار المسؤولين في تل أبيب والسلطة الفلسطينية عن استيائهم من الزيارة التي تمت بموافقة الملك، والملك محمد السادس معروف بدعمه لحل سلمي بين "إسرائيل" والفلسطينيين على أساس مبدأ الدولتين، كما تشعر السلطة الفلسطينية بخيبة أمل كبيرة من زيارة حمــ اس؛ لأن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الرسمي والوحيد للشعب الفلسطيني وليست منظمة حمـــ اس. فور التوصل إلى وقف إطلاق النار بين "إسرائيل" وحمـــ اس في أعقاب معركة سيف القدس، بعث رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني برسالة تهنئة إلى رئيس المكتب السياسي لحمـــ اس إسماعيل هنية، هنأه فيها بـ "انتصار الشعب الفلسطيني ومقـــ اومته، وكتب أن المغرب يدعم الشعب الفلسطيني وقيام "دولة فلسطينية عاصمتها القدس" وسيظل المغرب في طليعة الدفاع عن القضية والشعب الفلسطيني في محاولة لتحرير بلاده وإقامة دولة فلسطينية ".

وردًا على ذلك، كتب الدكتور ديفيد جبرين، مدير مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط، عبر حسابه على تويتر: "لقد حزنت لرؤية تصريح رئيس الوزراء العثماني الذي أيد بل وهنأ المنظمات "الإرهابية" العاملة تحت رعاية إيران، وحمـــ اس والجهـــ اد الإسلامي، من يدعم حلفاء إيران يساعدها في تعزيز نفوذها في المنطقة. وتساءل: "ألا يتعارض تعزيز إيران الذي يعيث الفوضى في الدول العربية، بل ويدعم جبهة البوليساريو، مع مصالح المغرب والدول العربية المعتدلة؟"

 

ما هو الغرض من الزيارة؟

تقول مصادر في حمـــ اس إن الزيارة كان لها عدة أهداف على صعيد الحركة، وتأتي الزيارة في إطار جولة لقيادة حمـــ اس في عدة دول في أعقاب معركة "سيف القدس" الأخيرة لاطلاع الدول العربية والإسلامية على إنجازات حمــ اس في الحرب الأخيرة ضد "إسرائيل"، واستغلال إنجازاتها ووضع نفسها كقائدة للشعب الفلسطيني و "حامي القدس والمسجد الأقصى"، ليس فقط بين الفلسطينيين ولكن أيضًا بين الدول العربية والإسلام.

ومن المتوقع أن يزور وفد حمــ اس برئاسة إسماعيل هنية لبنان وإيران ويلتقي مع زعيم حـــ زب الله حسن نصر الله والزعيم الإيراني علي خامنئي.

- تعزيز موقف حمــ اس على المستوى الدولي والعربي وزيادة الدعم للقضية الفلسطينية. تقدر حمــ اس أن هذه الزيارة مهمة للغاية؛ لأن الحرب الأخيرة في قطاع غزة غيرت موازين القوى، وعززت مكانة حمـــ اس كعامل إقليمي مهم، وأدت إلى تغيير في الاتجاهات السياسية لبعض الدول العربية، بما في ذلك تلك الموقعة على اتفاقيات التطبيع مع "إسرائيل".

تريد حمـــ اس الحصول على اعتراف دولي يسمح لها بخرق المقاطعة التي فرضتها عليها الرباعية الدولية عام 2007، والتي حددت ثلاثة شروط للحوار معها: الاعتراف بـ"إسرائيل"، وإدانة الإرهاب، والاعتراف بالاتفاقيات الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية و"إسرائيل".

تخريب اتفاق التطبيع بين "إسرائيل" والمغرب الذي تم التوصل إليه في ديسمبر 2020. وتقول مصادر حمـــ اس إن "حمـــ اس لا تنوي ترك فراغ في أي دولة عربية والسماح "لإسرائيل" بإقامة عملية التطبيع أو توقيع اتفاقيات التطبيع مع دول عربية أخرى مدعومة من إدارة بايدن ". وأوضح رئيس المكتب السياسي لحركة حمـــ اس إسماعيل هنية لمضيفيه في المغرب خطوات "إسرائيل" في الحرم القدسي وحي الشيخ جراح وقرية سلوان وقال إن "إسرائيل" تعمل على "تهويد" القدس الشرقية وطرد سكانها الفلسطينيين.

العلاقات بين "إسرائيل" والمغرب جيدة جدًا، تم توقيع اتفاقية تطبيع بين البلدين في ديسمبر 2020 كجزء من اتفاقية بين إدارة ترامب تضمنت اعترافًا أمريكيًا بسيادة المغرب على الصحراء الغربية، تشمل اتفاقية التطبيع بين "إسرائيل" والمغرب، رغم استياء حمـــ اس، علاقات دبلوماسية بين البلدين، واتفاقية تعاون في مجال المياه والصحة واتفاقية اقتصادية. افتتحت "إسرائيل" مكتب تمثيلي في الرباط وافتتح المغرب مكتب تمثيلي في تل أبيب.

وأوضحت مصادر سياسية في المغرب، عقب زيارة وفد حمـــ اس إلى البلاد، أنها محاولة من المغرب لموازنة العلاقات مع "إسرائيل"، يخشى الملك من قوة الحركة الإسلامية وتأثيرها على الشارع المغربي ويريد موازنة موقفه الإيجابي تجاه "إسرائيل"، وبحسبهم، فإن زيارة وفد حمـــ اس لن تؤثر على العلاقات بين المغرب و"إسرائيل"، لكن "إسرائيل" قلقة للغاية من زيارة وفد حمـــ اس التي تمت بموافقة ومباركة الملك محمد السادس.

المصدر : وكالات

استطلاع رأي

هل ستحاسب السلطة المتورطين باغتيال نزار بنات؟

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة