أردوغان عن لقاء بايدن: أنقرة تفتتح حقبة جديدة إيجابية مع واشنطن

Share This here
645x344-1624296842428

أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن اعتقاده بأن بلاده ستفتح أبواب حقبة جديدة مع الولايات المتحدة على أسس إيجابية وبنّاءة.

جاء ذلك في كلمة له عقب ترؤسه اجتماعا للحكومة، الإثنين، في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وأشار أردوغان إلى أن تركيا، صاحبة أكبر جيش بعد الولايات المتحدة داخل حلف شمال الأطلسي (الناتو)، أوفت بكافة مسؤولياتها تجاه الحلف.

وأفاد بأن الحلف فشل في إظهار الإرادة القوية المتوقعة منه في العديد من قضايا المنطقة، بدءا من سوريا والعراق وفلسطين وليبيا وصولا إلى القرم وقره باغ.

وأشار إلى أهمية رؤية "ناتو 2030" التي تشكل خارطة طريق الحلف للسنوات العشر القادمة.

وتابع: "قمنا بتوجيه انتباه حلفائنا (خلال قمة زعماء الناتو) إلى أولويات بلادنا المتعلقة بمجالات مسؤوليات الحلف، لا سيما مكافحة الإرهاب".

ولفت أردوغان إلى دور تركيا في مكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي، مؤكدا أن بلاده لن تسمح أبدا بتشكيل كيان خطير عبر منظمة إرهابية أخرى (ي ب ك/ بي كا كا) على حدودها الجنوبية.

وأشار إلى مد بلاده يد العون لـ9 ملايين طالب لجوء، داخل تركيا وخارجها، وإلى المبادرات التي أقدمت عليها لإرساء الاستقرار والسلام في مناطق شمال إفريقيا وشرقي المتوسط والقوقاز.

وأردف: "ثبت مجددا خلال القمة (قمة الناتو) أن من الصعوبة بمكان أن يحافظ حلف شمال الأطلسي على وجوده دون تركيا، ناهيك عن الحفاظ على قوته الحالية".

وذكر أردوغان أنه التقى خلال قمة الناتو مع كل من المستشارة الألمانية ورؤساء لتوانيا ولاتفيا وفرنسا والولايات المتحدة، ورؤساء حكومات المجر وبريطانيا وإسبانيا واليونان وهولندا.

واستطرد: "كل هذه اللقاءات عقدت في أجواء إيجابية وبنّاءة لجميع الأطراف".

وأضاف: "عازمون على الاستفادة القصوى من الأجواء الإيجابية التي توصلنا إليها مع السيد بايدن عبر تعزيز قنوات الحوار مع الولايات المتحدة على كافة المستويات".

من ناحية أخرى، أكد أردوغان أن مطلب تركيا الوحيد هو احترام حقوقها السيادية في كافة المجالات السياسية والاقتصادية، ودعم كفاحها ضد التنظيمات الإرهابية.

 

المصدر : وكالات

استطلاع رأي

برأيك .. لماذا زادت جرائم القتل في الضفة الغربية خلال الأشهر الماضية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة