مؤسستان حقوقيتان: "بنات" أصيب بمناطق عديدة بجسده ووفاته غير طبيعية

Share This here
photo_٢٠٢١-٠٦-٢٤_١٩-٢٣-٣٧

قالت الهيئة المستقلة ومؤسسة الحق لحقوق الإنسان مساء الخميس، إن وفاة المعارض السياسي نزار بنات غير طبيعية، مع ظهور كدمات في جميع أنحاء جسده.

وعقدت الهيئة المستقلة ومؤسسة الحق مؤتمرًا صحفيا برام الله للوقوف على تفاصيل مقتل بنات خلال اعتقاله من قبل أجهزة أمن السلطة في منطقة جنوب الخليل فجر اليوم، حيث أكدت المؤسستان تعرض بنات لمضايقات وتهديد منذ فترة، كما تعرض منزله لإطلاق نار الشهر الماضي.

وقال مدير عام الهيئة المستقلة عمار دويك إنه:" وبناء على مشاهدات التشريح والتقرير الأولي أكدت مشاهدات التشريح وجود إصابات تتمثل في كدمات وتسحجات في مناطق عديدة من الجسم، مع وجود آثار تربيط على المعصمين وكسور في الأضلاع".

وأكد الدويك أن وقاة بنات غير طبيعية "جنائية"، لافتا إلى أن سبب الوفاة الرئيسي يحتاج لبعض الوقت، لحين ظهور النتائج المخبرية لفحص الأنسجة والسوائل.

واعتبر دويك أن ما حصل حادثة خطيرة بحق معارض سياسي، داعيًا إلى فتح تحقيق جنائي وفوري لتقديم جميع المسؤولين والمتورطين إلى الجهات القضائية المختصة.

ودعا إلى إلغاء حالة الطوارئ وتعديل التشريعات الخاصة بالاعتقالات والتحقيقات، مطالبًا بإطلاق سراح جميع معتقلي الرأي وفتح المجال لحرية الرأي والتعبير، وإجراء الانتخابات التشريعية.

بدوره، قال مدير مؤسسة الحق شعوان جبارين إن :"بنات وصل إلى مستشفى عالية الحكومي بمدينة الخليل متوفى".

وأضاف جبارين أن الحادثة ليست الأولى، وأن ما يجري خلال السنوات الأخيرة مقلق بشكل كبير، متسائلاً عن استخلاص الدروس من المراحل السابقة، وانعكاس ذلك على آلية المسائلة والمحاسبة وحفظ كرامة الإنسان، داعيًا إلى إعادة النظر في هذه المسائل.

ودعا جبارين إلى المراجعة واستخلاص دروس جدية تتناسب مع المرحلة في ظل حالة الاحتقان التي يعيشها المجتمع.

وأكد جبارين على وجود معتقلين سياسيين في سجون السلطة، داعيًا إلى الإفراج عنهم وأن تنتهي صفحة الاعتقالات إلى الأبد.

أما الحقوقي عصام العاروري فأكد أن حادثة بنات ليست منعزلة عن مناخ التعدي على الحريات والناشطين السياسيين منذ إلغاء الانتخابات.

المصدر : شهاب

استطلاع رأي

برأيك .. لماذا زادت جرائم القتل في الضفة الغربية خلال الأشهر الماضية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة