تجمع الشخصيات المستقلة: الفصائل المشاركة في حكومة اشتية شريكة في القتل والقمع والسحل

6791291c0e72a614aa57525d76897e16

أكد رئيس تجمع الشخصيات المستقلة بالضفة الغربية‏ م. خليل عساف أن تفرد السلطة التنفيذية وتغولها على السلطتين التشريعية والقضائية، وملاحقة الصحافة واتهامها بأنها صفراء، والتناسي أننا نرزح تحت الاحتلال، ورفض الاحتكام إلى آراء العقلاء وصوت العقل، والإصرار على المضي في النهج ذاته، هو الذي أوصل المجتمع الفلسطيني إلى هذه الحالة من الاحتقان غير المسبوق، وقمع الحريات والاعتداء على النشطاء ومدافعي حقوق الإنسان والصحفيين.

وقال عساف إن التحريض الذي يتم على منصات الفيس من قيادات أمنية (في السلطة) تدعو إلى قمع المتظاهرين، أمر خطير، ولا يمكن السكوت عنه، مضيفا "نحن نرفض استخدام جهات كـفزاعة ومبرر لإراقة الدماء".

وتابع عساف لوطن : "أي معلومات يمتلكها الأمن حول أشخاص ينوون المس بالسلم الأهلي وخلق الفوضى عليه أن يرسلها للقضاء، وسنقف معه. لكن لا نقبل أن يُقتل الناس وهم نيام، وضرب النساء وسحلهن أمام مقرات الشرطة. ما جرى ويجري عار سيلاحق من قام به. كم الحقد الذي كان لا يوصف. من أجل ماذا كل هذا؟ كانت ليلة سوداء".

وأضاف "لا يريدون الاستماع لأصوات العقل. وللأسف كبار القيادات تدعم أو على الأقل تصمت على ما يجري. والفصائل المشاركة في الحكومة موقفها مرفوض. عليها أن تعلي صوتها وترفض هذه الاعتداءات، وإلا فهي شريكة في كل ما يحدث من قتل وسحل وقمع".

وأشار إلى أن الناس لن تبقى صامتة على هذه الجرائم، لذلك على المسؤولين وقف هذا النهج والاستماع إلى صوت العقلاء والحكماء، وما زال هناك وقت لتطبيق القانون والاحتكام إلى نصوصه، وإلا فنحن سنواجه كارثة لن ترحم أحد".

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة