سيناتور أمريكي: إحياء الاتفاق النووي مع إيران يجب أن يتضمن قضايا أخرى

60e6232742360439eb776ec0

قال سيناتور أمريكي إن الاتفاق النووي مع إيران يجب أن يعالج قضايا تتجاوز هذا الملف، ومنها الاتهامات في مجالات "الصواريخ البالستية والإرهاب وحقوق الإنسان".

وفي حديث نقلته وكالة "فرانس برس" لم يحدد السيناتور عن الحزب الديمقراطي بن كاردان ما إذا كان ينبغي تضمين هذه القضايا في نص الاتفاق في حال تم إحياؤه، لكنه أشار إلى أن الولايات المتحدة وحلفاءها بحاجة إلى "إيجاد سبيل لمعالجة أنشطة إيران".

وشدد كاران على أن جهود إحياء الاتفاق، الذي أبرم عام 2015، وأعلن الرئيس السابق دونالد ترامب انسحاب بلاده منه أحاديا، "يجب أن يراعي تغير الظروف منذ ذلك التاريخ".

وحول التواريخ النهائية الواردة في الاتفاق قال بن كاردان إن "هناك رغبة قوية وشبه إجماع لدى الكونغرس... لعدم الاكتفاء بالتواريخ المنصوص عليها في خطة العمل الشاملة المشتركة".

وتحدد تلك التواريخ الزمن الذي ينتهي بعده سريان قيود معينة على النشاط النووي الإيراني.

وجاءت تصريحات كاران في بيان أرسله إلى الوكالة من فيينا حيث كان يحضر مع وفد من الكونغرس الأميركي أنشطة بينها إحاطة من المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافاييل غروسي.

وقال كاران إن غروسي قدم للوفد "تقريرا شاملا حول تحدّيات مراقبة البرنامج النووي الإيراني" وإنهم أجروا "مناقشة صريحة حول وضع المفاوضات".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة