علماء يحذرون.. الوصول إلى معلومات حول أصل كورونا صعب المنال

60ec73c74c59b75b141d8c92

قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" إن العلماء يكافحون في تحديد أصل فيروس كورونا الذي لا يزال منتشرا حول العالم، لكن بعضهم يرون أن الوصول لمعلومات حاسمة حول أصله قد يكون صعب المنال.

وذكرت الصحيفة أن رحلة البحث عن أصل السارس وغيره من الفيروسات القاتلة، تقدم لنا مثالا تحذيريا حول التحديات المتعددة التي تربك السعي وراء أصل فيروس سارس-كوف-2 الذي يسبب مرض كوفيد-19.

وقالت إنه منذ أن انتشر فيروس سارس من الصين في عامي 2002 والذي قتل ما يقرب من 800 شخص في جميع أنحاء العالم، لا يزال الأستاذ في الأمراض المعدية الناشئة في كلية الطب Duke-NUS في سنغافورة، لينفا وانغ، يحاول وزملاؤه معرفة المصدر الدقيق له. ومؤخرا انضم وفريق من الباحثين للتحقيق في أصل فيروس كورونا المستجد المعروف علميا بسارس-كوف-2.

وفي السنوات التي أعقبت تفشي مرض السارس، كثف الباحثون في جميع أنحاء العالم جهودهم لجمع عينات من الحيوانات، على أمل العثور على إشارات الإنذار المبكر من التداعيات المحتملة. في كثير من الأحيان حصل العلماء على بعض الإجابات ولكن لم يتمكنوا دائما من تحديد الفيروس الوسيط الذي أدى إلى الفيروس الذي ظهر في البشر.

وفي بحثه عن أصل فيروس كورونا، تعاون وانغ مع علماء في تايلاند في ورقة نشرت في وقت سابق من هذا العام.

واختبر العلماء عينات برازية من مئة خفاش تعيش في محمية طبيعية في الصين. تم اختبار ثلاثة عشر عينة إيجابية لفيروسات مشابهة لكورونا، ولكن ليس نفس فيروس سارس-كوف-2.

إلا أن هذه النتيجة غير الحاسمة كانت بمثابة تذكير بمدى صعوبة إثبات أصل فيروس قاتل مع تعزيز عزم وانغ على عدم الاستسلام، حيث يقول "قد لا نعرف أبدا، لكننا سوف نستمر في البحث".

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة