عائلة ساق الله: نرفض استغلال حادث "الزاوية" الأليم للنيل من مقاومتنا الباسلة

Vp6h9

توجهت عائلة ساق الله، بجزيل الشكر، لمن وقف بجانبها مواسيًا ومعزيًا ومتضامناً باستشهاد الحاج/ عطا ساق الله الذي ارتقى إثر الحادث الأليم الذي وقع في سوق الزاوية الشعبي صبيحة يوم الخميس 22 يوليو 2021 .

وأكدت العائلة في بيان أصدرته السبت، اعتزازها بالمقاومة وتضحياتها وما تقدمه دفاعاً عن الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته، وقالت، إنها "ترفض رفضاً باتاً استغلال الحادث الأليم للنيل من المقاومة الباسلة".

نص البيان:

تتوجه عائلة ساق الله بجزيل الشكر لكل من وقف بجانبها مواسياً ومعزياً ومتضامناً باستشهاد الحاج/ عطا ساق الله الذي ارتقى إثر الحادث الأليم الذي وقع في سوق الزاوية الشعبي صبيحة يوم الخميس 22 يوليو 2021 .

وإذ تؤكد العائلة اعتزازها بالمقاومة وتضحياتها وما تقدمه دفاعاً عن الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته، فإنها ترفض رفضاً باتاً استغلال الحادث الأليم للنيل من المقاومة الباسلة.

ونطالب المؤسسات والهيئات بالتزام الأسس الوطنية ووحدة الصف والعمل على تضميد الجراح بدلاً من التسابق في إصدار البيانات وتوجيه الإدانة واتخاذ الحدث الأليم منصة لتوزيع التهم.

إننا في عائلة ساق الله إذ ننعى الحاج عطا ساق الله ونحسبه شهيداً عن الله تعالى، فإننا نوجه التحية إلى كافة الجرحى وندعو الله تعالى أن يعجل لهم بالشفاء وتمام العافية، ونعلن تضامننا الكامل مع الباعة وأصحاب البسطات والمحلات التجارية المتضررة جراء الحدث الأليم، وندعو المؤسسات الأهلية والحكومية والقوى الوطنية والإسلامية كافة للقيام بواجباتها لمعالجة الآثار والأضرار الناتجة عن الحادث الأليم.

وفي الختام نوجه التحية إلى الأهل والجيران وإلى عموم أبناء شعبنا الذين هبوا لنجدة السوق وقاموا بكل ما تمليه علينا أخلاقنا الإسلامية وأعرافنا الاجتماعية، وعبروا بكل الوسائل عن تضامنهم ووقوفهم معنا ومع جميع المصابين و المتضررين، وقد كان للموقف الشعبي والوطني الأثر البالغ والدور الكبير في التخفيف من وطأة المصاب وصعوبة الحدث الأليم.

الرحمة لشهداء شعبنا ولجرحانا والحرية لأسرانا الأبطال

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة