"إسرائيل اليوم": اتصالات مع ماجد فرج وعباس لمنع تراكم قوة حماس بالضفة

مسيرة لحركة حماس بالضفة الغربية

ذكرت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية أن زيادة قوة حركة حماس في الضفة الغربية بعد معركة "سيف القدس" دفع كبار المسؤولين الإسرائيليين والأردنيين والمصريين للتواصل مع رئيس جهاز المخابرات العامة ماجد فرج ومكتب رئيس السلطة محمود عباس من أجل منع الحركة من مراكمة قوتها.

وبحسب الصحيفة فإنه على الرغم من التضييق الذي تمارسه السلطة الفلسطينية بحق نشطاء حماس، وكذلك نشاطات جيش ومخابرات الاحتلال لتدمير بنيتها التحتية في الضفة الغربية، إلا أن هناك توجها لدى الشباب الفلسطيني للانضمام لها، في الوقت الذي تسعى فيه لبناء قوة عسكرية بالضفة.

وقالت الصحيفة إن الأسباب التي تقف وراء ضعف السلطة في الضفة تتمثل في شعور الفلسطينيين باليأس نتيجة سياسات أبو مازن والفساد الذي يسيطر على كل ركن من أركان الحكومة والمؤسسات العامة الفلسطينية.

وترى الصحيفة أن حماس أثبتت قوتها في الساحة الفلسطينية من خلال معركة "سيف القدس" التي انطلقت بعد الاعتداءات الإسرائيلية على حي الشيخ جراح في القدس، وكذلك الاعتداء على المصلين في المسجد الأقصى المبارك.

وتابعت الصحيفة أن النظام السياسي الفلسطيني الداخلي يعيش حالة اضطراب، خاصة بعد إلغاء الانتخابات من قبل رئيس السلطة عباس بحجة عدم موافقة "إسرائيل" على إجرائها في القدس، والأزمات الاقتصادية التي يمر بها الفلسطينيون.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة