مسؤول استخباراتي أمريكي: لن نقبل بكوريا الشمالية دولة نووية

610aef534c59b77a12022680.jpg

قال سيدني سيلر مسؤول ملف كوريا الشمالية في الاستخبارات الأمريكية إن بلاده "لن تقبل أبدا" بأن تكون بيونغ يانغ مسلحة نوويا، وأشار إلى أن لديها عددا من الفرص لنزع السلاح النووي.

وأوضح سيلر، أن كوريا الشمالية تطمح بوضوح لتصبح دولة نووية، وأن لديها النية الحقيقية في الوقت الراهن على الأقل، لأن تُقبل دولة نووية.

وفي ندوة عبر الإنترنت استضافتها مؤسسة واشنطن تايمز، أضاف سيلر أن بلاده أوضحت في كل مفاوضاتها ما تتوقعه من بيونغ يانغ، وما الفوائد التي ستحققها من ذلك، وأشار إلى أن النظام الكوري لم يرغب في المضي بتلك المحاولات.

وتحدث سيلر عن أنه كانت لدى بيونغ يانغ فرص عدة لنزع السلاح النووي، مقابل حوافز مثل تحسين علاقاتها مع الولايات المتحدة، إضافة إلى الضمانات الأمنية.

ورأى في القمة التي جمعت الرئيسين الأمريكي السابق دونالد ترامب والكوري الشمالي كيم جونغ أون في هانوي عام 2019، مثالا على أن "كوريا الشمالية لم تكن راغبة في السير في الطريق الموثوق لنزع السلاح النووي".

وقال إن أكثر ما تخشاه بيونغ يانغ هو التهديد من الداخل، فهي تتفهم أن "الجنوب (كورويا الجنوبية) أو الولايات المتحدة لن يهاجماها أبدا".

وأضاف أنه عندما "تصل رغبة الشعب الكوري الشمالي في الحرية والوجود الاقتصادي والسياسي الأفضل إلى نقطة الغليان وتحد للنظام، فإنه لا يوجد ضمان يمنع ذلك".

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة