مجموعة "محامون من أجل العدالة": السلطة تتجاوز عن جريمة قتل الناشط بنات

الشهيد "نزار بنات"

قالت مجموعة "محامون من أجل العدالة" إن 42 يومًا مضت على اغتيال السلطة الفلسطينية للناشط السياسي والمدافع عن حقوق الإنسان نزار بنات بعد اعتقاله من منزل كان يتواجد فيه بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وأوضحت المجموعة في بيان اليوم الخميس، أنه "لم نكن نعتقد أنه يمكن أن يتم تجاوز جريمة قتل ناشط سياسي وحقوقي وتبريرها وطمس معالمها، ووضعها على قائمة المخالفات المسلكية".

وأوضحت أنها تابعت مئات ملفات الاعتقال السياسي والحريات ورصدت مئات الانتهاكات والتجاوزات والمخالفات القانونية ووثقت عشرات الحالات بادعاءات تعذيب.

وأشارت المجموعة إلى أنها كانت "دائما تنظر إلى هذه القضايا والانتهاكات كنوع من انحراف السلطة وتعسفها في تطبيق القانون وتغولها على الحريات وخاصة بظل حالة الانقسام السياسي بين الضفة المحتلة وقطاع غزة".

وكانت مجموعة "محامون من أجل العدالة" نشرت تقريرها الأول بعنوان "الاعتقال التعسفي خلال عام من حالة الطوارئ"، والذي رصد 79 حالة اعتقال من أصل 100 على خلفية الانتماء السياسي وممارسة حرية التعبير.

وبين التقرير "تعرض 33 معتقلًا لسوء معاملة لفظية، أو حرمان ومماطلة في العلاج، أو ضغوط لفك الإضراب عن الطعام، بينهم 23 معتقلًا تعرضوا للاعتداء الجسدي".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة