يتم ملاحقة أي شخص يؤمن بالمقاومة..

عمرو لشهاب: هجمة شرسة على حرية الرأي والتعبير في الضفة وازدادت بعد اغتيال بنات

قال الناشط الفلسطيني عيسى عمرو، اليوم الاثنين، إن هناك هجمة شرسة على حرية الرأي والتعبير في الضفة الغربية، ازدادت عقب اغتيال الناشط نزار بنات والاعتداء على النشطاء والصحفيين والصحفيات الذين جرى اعتقالهم عدة مرات وحملات التشهير والتهديد التي يتم شنها من قبل الأجهزة الأمنية والمحسوبين عليها.

وأضاف عمرو لبرنامج "حديث اليوم" عبر وكالة "شهاب" للأنباء، أن "هناك الكثير من الغضب والاحتقان في الضفة من الاستدعاءات المتكررة للنشطاء من قبل الأجهزة الأمنية خاصة جهاز المخابرات الذي يقوم بإرسال الكثير من الاستدعاءات للنشطاء واعتقال بعضهم لعدة أيام أو توجيه التهم لهم كما جرى مع الناشط محمود البرغوثي الذي اعتقل أول أمس، والناشط محمد بلعاوي بعد اعتقاله لـ 10 أيام بكفالة مالية".

وشدد على أن حالة حقوق الإنسان سيئة جدًا وهناك الكثير من الملاحظات على أداء الأجهزة الأمنية.

وأكد الناشط عمرو على أن الوضع في الضفة لا يبشر بخير ويبدو أن هناك مجموعات مسلحة محسوبة على جهات معينة محسوبة على فتح أو عشائر أو أقاليم.

وأشار الى أن "السبب الرئيسي لانتشار الفلتان هو ضعف القضاء وتسيسه والتعيينات خارج القانون وعدم الحسم في بعض القضايا التي يصل عمرها إلى أكثر من 15 عامًا".

ولفت الى أن هناك بعض المجموعات المسلحة التي تحاول ترهب أو تخيف المواطنين وتعتدي على الممتلكات وهناك مجموعات مسلحة لبعض العائلات والمناطق الجغرافية المعينة، وللأسف هذا السلاح لا أحد يلاحقه وإنما يتم ملاحقة أي شخص يؤمن بالمقاومة.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة