طالبت بالإفراج عن المعتقلين السياسيين

الجهاد لشهاب: السلطة تذل قامات شعبنا بالضفة بينما غزة تدافع عن القدس وباقي الوطن

أجهزة أمن السلطة تعتدي على مواطن -ارشيف-

طالبت حركة الجهاد الإسلامي، السلطة في رام الله بالإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين، معتبرة أن الأجهزة الأمنية للسلطة أصبحت تخدم الاحتلال أكثر مما تخدم الشارع الفلسطيني.

وقال طارق سلمي المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي لوكالة "شهاب" إن اعتقال أجهزة السلطة الأمنية للشخصيات والأسرى المحررين والأكاديميين "يخدم الاحتلال بالدرجة الأولى ويعري ظهر شعبنا وينشر الفوضى بالضفة".

وأضاف سلمي أن ما حدث في الضفة من قبل السلطة هو انتهاك صارخ لجميع الأعراف والقيم الفلسطينية للنيل من الشخصيات الاعتبارية التي تمثل الضمير الفلسطيني في مواجهة الاحتلال.

وأكد أن هذه الملاحقات والاعتقالات خطيئة كبيرة وانتهاك فاضح للقيم والعمل الوطني.

وتابع: "بينما تؤكد غزة أن سيف القدس لن يغمد وأنها حاضرة للدفاع عن القدس مهما بلغت التضحيات، كانت السلطة تمارس حالة الإذلال والقمع ضد أبناء شعبنا بالضفة".

وذكر أن السلطة تقيد أبناء شعبنا بالضفة من خلال التنسيق الأمني، مستطردا : "على السطلة أن ترتكز على نتائج معركة سيف القدس وأن يكون بمثابة سيف تضرب به المحتل".

وأشار إلى أن القامات التي تظاهرت في رام الله تطالب بتقديم قتلة نزار بنات للمحاكمة ولا يوج لديهم تهم ولم يشاركوا في زعزعة النظام والأمن ومطالبهم تؤدي للأمن والاستقرار.

وشدد على أن "عدم تقديم القتلة للعدالة يعكس حالة الفوضى والعسكرة لدى السلطة الفلسطينية في ممارسة الجرائم ضد أبناء الشعب الفلسطيني".

وطالب سلمي بالإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين، محذرا من أنه "حال حدث مكروه لهم فإن السلطة وأجهزتها الامنية تتحمل المسؤولية كاملة".

وحث السلطة على عدم الرهان على خيار التسوية والمفاوضات الذي ثبت فشله، داعيا إلى تبني خطة استراتيجية فلسطينية مبنية على قاعدة ونهج المقاومة بالإجماع لمقاومة الاحتلال.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة