معاريف: "إسرائيل" فقدت أوراق الضغط أمام غزة

غزة

عقب المختص بالشأن العربي في صحيفة "معاريف" العبرية جاكي خوجي، اليوم السبت، على الأحداث التي شهدتها الحدود مع غزة مؤخرا والتي تخللها إطلاق بالونات حارقة والعودة للفعاليات الشعبية.

وقال خورخي إن "ما يحدث هو دليل على أن إسرائيل تفقد أوراق ضغطها امام حماس رويدا رويدا".

وأكد أن "الرسالة باتت أكثر وضوحا وهي أن إسرائيل لن تنعم بالأمن ما لم تحصل غزة على حقوقها رغم التهديدات والتصريحات التي يطلقها المسئولون الإسرائيليون".

وأضاف: "إسرائيل لا تقدم التسهيلات في حال استمر الهدوء؛ لكنها تفاجأت من إطلاق البالونات الحارقة والمواجهات وهو دفع بعض الجهات للهرولة لمعرفة ما حدث، خصوصا بعد الإعلان عن التوصل لاتفاق حول المنحة القطرية".

وتابع: "طالما بقيت غزة غارقة في الفقر وحال وصلت حماس لطريق مسدود فإن احتمالية الحرب ستتزايد وسينتح عنها كوارث إنسانية ما سيفقد إسرائيل مبرر بقاء الحصار تحت ذرائع الاحتياجات الأمنية مهما بلغت من أهميتها".

واستطرد خورخي قائلا : "لقد علمتنا أحداث الأسبوع الماضي أن إسرائيل تسير بخطى نحو التسوية الدائمة التي حاولت التهرب منها أمام غزة لكنها ستكون بمثابة استسلام لأنها ستُفرض عليها تحت ضغط الواقع".

ولفت إلى أن "غزة بحاجة لاهتمام كبير ولا تقتصر احتياجاتها على المنحة القطرية أو الحديث عن الاستعدادات التكتيكية؛ ما يتطلب اتخاذ قرارات حاسمة ومعقدة قد لا تنسجم مع رأي الشارع الإسرائيلي للتوصل إلى تسوية معها".

وحذر من أن "تجاهل معاناة أهل غزة سيجر المنطقة لحرب سيكون ثمنها كبير جدا".

وأشار إلى أن "تكتيكات حماس واستراتيجيتها ونواياها واضحة يمكن رؤيتها بالعين المجردة ومن السذاجة بمكان الاعتقاد ان السنوار سيصاب بحالة من الهلع او الشلل او يتراجع لو علم أن تحركاته مكشوفة، وأقصى ما سيفعله هو تشديد إجراءات الحراسة والحذر".

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة