خامنئي يحمل واشنطن مسؤولية الصراع الأفغاني

khamen.jpg

ألقى المرشد الإيراني علي خامنئي، السبت، باللوم على الولايات المتحدة في الصراع الحالي في الجارة أفغانستان المجاورة من ناحية، والمواجهة بشأن البرنامج النووي الإيراني من ناحية أخرى.

وقال خامنئي، في كلمة أدلى بها خلال أول لقاء مع مجلس الوزراء الجديد برئاسة الرئيس إبراهيم رئيسي، إن "إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لا تختلف عن سابقتها".

وأضاف المرشد الإيراني أن "مصدر أزمات أفغانستان هو الولايات المتحدة، وخلال 20 عاما من الاحتلال ارتكبوا جميع أشكال الفظائع".

وأشار إلى أفغانستان بأنها "دولة شقيقة تشاركنا نفس اللغة، والدين، والثقافة".

وفي إشارة إلى الطريقة التي ستتعامل بها إيران مع الحكومة الجديدة بقيادة حركة طالبان في كابل، قال خامنئي إن ذلك يعتمد على "طبيعة علاقاتهم" مع طهران.

وأكد أن "بلاده تدعم الجارة أفغانستان"، قائلا: "الحكومات تأتي وتذهب، وتبقى الأمة الأفغانية".

كما تطرق خامنئي إلى قضية الاتفاق النووي لعام 2015، قائلا: "الدبلوماسية الإيرانية يجب ألا تتأثر بالجمود بشأن الاتفاق".

وانتقد المرشد الإيراني واشنطن لتصرفها "بوقاحة شديدة" بشأن الملف النووي الإيراني، قائلا إنهم "انسحبوا من الاتفاق النووي، ثم تجاهلوا المفاوضات لإحياء الاتفاق".

ومع ذلك، لم يحدد ما إذا كانت إيران ستستمر في المحادثات غير الرسمية مع الولايات المتحدة في فيينا لإنقاذ الاتفاق النووي.

واختتم خامنئي حديثه بدعوة الإدارة الإيرانية الجديدة إلى "تقوية الجوانب الاقتصادية للدبلوماسية وتعزيز التجارة والتبادل التجاري مع الدول المجاورة".

وفي 20 يونيو/حزيران الماضي، أنهت إيران آخر جولة من المفاوضات النووية مع مجموعة "4+1" بمشاركة أمريكية غير مباشرة، وذلك بهدف إحياء الاتفاق الموقع عام 2015، الذي انسحبت منه إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب مطلع مايو/ أيار 2018.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة