بعد لقاء غانتس عباس..

قرض جديد من الاحتلال للسلطة الفلسطينية بقيمة نصف مليار شيكل

ذكرت وسائل اعلام عبرية، مساء اليوم الاثنين، أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي وافقت على قرض بقيمة نصف مليار شيكل للسلطة الفلسطينية.

وقال الصحفي الإسرائيلي يوسي يهوشع، إن "وزير الجيش بني غانتس وافق خلال لقائه مع محمود عباس، على قرض بقيمة نصف مليار شيكل للسلطة الفلسطينية، سيتم سداده خلال العام المقبل".

وكانت مصادر عبرية كشفت اليوم الاثنين، عن لقاء جمع رئيس السلطة محمود عباس، الليلة الماضية، في رام الله مع وزير الحرب الإسرائيلي، بني غانتس.

ووفقاً للمصادر العبرية، بحث الجانبان القضايا الأمنية والسياسية والمدنية والاقتصادية في الضفة الغربيّة وقطاع غزة، والتي وصفها غانتس كما جاء في الصحافة العبرية بأنها "قضايا تشكل الواقع" لاقتصاد السلطة.

وقال غانتس لعباس: "أن إسرائيل مستعدة لسلسلة من الإجراءات التي من شأنها تعزيز اقتصاد السلطة الفلسطينية"، واتفق الجانبان على الاستمرار في التواصل بشأن مختلف القضايا المطروحة.

اقرأ أيضًا: إذاعة جيش الاحتلال: بايدن حث بينيت على تقديم الدعم المالي للسلطة الفلسطينية

يشار الى أن وسائل اعلام عبرية، ذكرت الجمعة الماضية، أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي منحت للسلطة الفلسطينية قرضًا بمبلغ 800 مليون دولار، سيتم تسديده على أقساط ودفعات شهرية حتى نهاية العام الحالي 2021.

وفي وقت سابق اليوم، ذكرت الإذاعة العبرية أن الرئيس الأميركي، جو بايدن، حث رئيس حكومة الاحتلال، نفتالي بينيت على تقديم الدعم المالي للسلطة الفلسطينية، والقيام بخطوات وتقديم مساعدات إنسانية واقتصادية للفلسطينيين، وذلك خلال اللقاء الذي جمعهما في البيت الأبيض.

وذكرت الإذاعة أن بينيت أبدى موافقته على الطلب الأميركي، موضحا أن حكومته تقوم بتحويل مئات ملايين الشواقل للسلطة.

وزعم أن الحكومة "الإسرائيلية" تقوم بتقديم الدعم، مستذكرا ملف تبادل لقاحات فايزر ضد كورونا، قائلا إن "السلطة تضع الشروط والعراقيل أمام استمرار الدعم الإسرائيلي وذلك لدوافع واعتبارات سياسية"، على حد تعبيره.

وكان نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي هادي عمرو حذر خلال محادثات عقدها مع مسؤولين إسرائيليين من أن السلطة الفلسطينية في وضع اقتصادي وسياسي "صعب وخطير"، مطالباً "إسرائيل" باتخاذ خطوات لـ"تعزيز الوضع الاقتصادي والسياسي للسلطة".

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة