لقاء عباس وغانتس مفجع ومفزع لشعبنا..

الشعبية لشهاب: السلطة تقوم بخطوات إجرامية ويجب فضحها ومقاطعتها

قال القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حسين منصور، اليوم الاثنين، إن لقاء رئيس السلطة محمود عباس مع وزير الحرب بيني غانتس يأتي في ظل انتظار السلطة للفتات من الاحتلال، مشيرًا الى أنه لقاء مفجع ومفزع لشعبنا بعد الحالة الجماهيرية التي عمت فلسطين عقب معركة "سيف القدس".

وأضاف منصور، في تصريحات لبرنامج "حديث اليوم" عبر وكالة "شهاب" للأنباء، أن السلطة تقوم بخطوات إجرامية بحق الشعب الفلسطيني والمشروع الوطني وهذه الخطوات تحبط كل من يناصر قضيتنا.

وأشار الى أن "عودة السلطة نحو الاحتلال ولقاء عباس - غانتس الأمني مقابل هبات اقتصادية سيستفيد منها شريحة من السلطة هذه الشريحة تتغول على شعبنا وتملأ كروشها في المال بينما يقمعوا ويلاحقوا كل المعارضين وأصحاب الرأي في الضفة الغربية".

وتابع: "في ظل الوضع الكارثي من الفاسدين والمتنفذين الذين أصبحوا يصدروا مصالحهم على مصالح الشعب الفلسطيني تحت اسم أنهم القيادة المتنفذة والتي تقود شعبنا، والحقيقة هم يعملوا خارج التيار الوطني".

وشدد منصور على أنه "يجب فضح سياسات السلطة ومقاطعتها في كل السبل لأنه لا يجوز الاستمرار بالحالة الفلسطينية التي تبتعد عن الاجماع الفلسطيني".

وأكد على أن "السلطة تدير الظهر لكل مطالب العودة للمصالحة وقرارات المؤسسات الفلسطينية وتستمر برفض المصالحة وأي لقاء فلسطيني فلسطيني وترتمي في حضن الاحتلال".

وكانت مصادر عبرية كشفت اليوم الاثنين، عن لقاء جمع رئيس السلطة محمود عباس، الليلة الماضية، في رام الله مع وزير جيش الاحتلال، بني غانتس.

ووفقاً للمصادر العبرية، بحث الجانبان القضايا الأمنية والسياسية والمدنية والاقتصادية في الضفة الغربيّة وقطاع غزة، والتي وصفها غانتس كما جاء في الصحافة العبرية بأنها "قضايا تشكل الواقع" لاقتصاد السلطة.

وقال غانتس لعباس: "أن إسرائيل مستعدة لسلسلة من الإجراءات التي من شأنها تعزيز اقتصاد السلطة الفلسطينية"، واتفق الجانبان على الاستمرار في التواصل بشأن مختلف القضايا المطروحة.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة